عاجل

من أمام سجن ميكتينا الواقع في يانغون أكبر مدن بورما، تجمع أهالي السجناء الذين افرج عنهم بعد إصدار عفو رئاسي.

قرار العفو الرئاسي تضمن الإفراج عن حوالي 7 آلاف سجين بينهم 155 سجينا صينيا. السلطات البورمية أكدت أن القرار يعكس حسن نيتها لتحسين علاقاتها بالدول المجاورة لها.

سجين أطلق سراحه: “ لم يتبق لي إلا شهرا واحدا من عقوبتي، هذا مجرد فيلم استعراضي تقوم به الحكومة”.

ناشط سياسي أطلق سراحه يضيف:” لا اعتقد أن الحكومة قامت بشيء جيد مادام الكثيرون لايزالون في السجن والأمر يتعلق بطلبة سجناء مروا بإجراءات قضائية بعد توجيه التهم إليهم، إذا كانت فعلا نية الحكومة حسنة فلتطلق سراح جميع السجناء السياسيين “.

الحكم بالسجن على الصينيين في وقت سابق كان قد أثار حفيظة بكين وأدى إلى توتر العلاقات بين البلدين.
السجناء الصينيون حوكموا في بورما بتهمة قطع أشجار بشكل غير قانوني وتهريب الأخشاب في شمال البلاد بالقرب من الحدود مع الصين.