عاجل

أدت الأمطارالموسمية الغزيرة في بورما إلى مزيد من الفيضانات، كما تسببت في مقتل سبعة وعشرين شخصا لحد الآن، وأجبرت أكثر من مئة وستة وخمسين ألف شخص على اللجوء إلى ملاجئ مؤقتة.

الفيضانات والإنهيارات الأرضية ضربت معظم أنحاء البلاد على مدارالأسابيع القليلة الماضية … لاسيما في إقليم ساغانغ وولايتي كاشين وشان …هذا وأعلنت السلطات بتوجيهات من رئيس بورما ثين سين الذي تنقل للتحدث مع الذين تم إجلاءهم المناطق الأربع الأكثر تضررا في وسط البلاد وغربها “كارثة وطنية”.

تنقل الرئيس سين يأتي في أعقاب تعرضه للإنتقاد على وسائل التواصل الإجتماعي بسبب عدم بذله المزيد من الجهود للتعامل مع حالة الطوارئ التي تعيشها البلاد.