عاجل

تقرأ الآن:

الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات قلقة من تقارير بتناول آلاف الرياضيين للمنشطات


العالم

الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات قلقة من تقارير بتناول آلاف الرياضيين للمنشطات

ربما ستدخل ألعاب القوى في أزمة جديدة تتعلق بتعاطي المنشطات، وهذا بعد تسريب معلومات عن نتائج اختبارات الاتحاد الدولي لألعاب القوى والتي كشفت عن وجود مئات العينات المشتبه فيها وبعضها لأبطال أولمبيين وأصحاب ميداليات ببطولة العالم وفقا لتقرير نشرته عدة مصادر اعلامية.

وسائل اعلام أشارت إلى حصولها على معلومات بنتائج اثنى عشر ألفا وثلاثمائة وتسعة وخمسين اختبارا للدم تخصّ أكثر من خمسة آلاف رياضي تمت خلال فترة تتجاوز الأحد عشر عاما. وبعد
تحليل المعلومات عن طريق بعض الخبراء أظهرت الفحوص وجود أكثر من ثمانمائة رياضي قدم عينات دم “ترشح بشدة” تعاطي منشطات أو “شيء غير طبيعي” وفقا لتقارير اعلامية.

كريغ ريدي رئيس الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات قال: “يجب الافتراض بأنّ الرياضيين أبرياء حتى تثبت إدانتهم. هذه ادعاءات مخيفة ومزاعم واسعة النطاق وسوف نتحقق منها عن طريق اللجنة… بأسرع ما يمكن.

هل فوجئتم بحجم كل هذه الأرقام؟، سأل الصحفي

“أنا مندهش جدا من أن الأرقام قد تكون سُرّبت من الرابطة الدولية لاتحادات ألعاب القوى. وأنا على ثقة بان الاتحاد الدولي لألعاب القوى سيسعى إلى التحقق من الأمر لمعرفة المصدر“، أضاف
كريغ ريدي.

وبالفعل تقوم لجنة مستقلة بالتحقيق في إدعاءات سابقة بحدوث مخالفات واسعة النطاق للوائح المنشطات.

سيرغي بوبكا، نائب رئيس الاتحاد الدولي لألعاب القوى والمرشح للرئاسة قال: “المنشطات ضغط كبير في القرن الواحد والعشرين وهذا ليس جديدا، ويجب أن يعرف الكل لا يوجد مكان بالنسبة للغشاشين، ليس في ألعاب القوى فحسب وإنما في كل الرياضات الأخرى المنافسات الأولمبية”.

ورغم أن عينات الدم غير الطبيعية ليست دليلا كافيا لإثبات تعاطي المنشطات فإن الكشف عن هذه المعلومات من شأنه أن يضع الاتحاد الدولي للقوى في موقف محرج قبل أقلّ من شهر واحد من انطلاق بطولة العالم في بكين.