عاجل

عاجل

مسار متذبذب للعملات والامارات العربية ترفع أسعار الوقود

في برنامج أعمال الشرق الاوسط هذا الاسبوع نطلع على مسار حركة تداول العملات وكيف جاءت ردود الفعل بعد رفع الدعم عن اسعار الوقود في الامارات

تقرأ الآن:

مسار متذبذب للعملات والامارات العربية ترفع أسعار الوقود

حجم النص Aa Aa

منذ بداية عام ألفين وخمسة عشر قامت عدة بنوك مركزية باتخاذ قرارات أثرت على العملات.

Point of view

نور الدين الحموري:الصين قامت بتصدير عملتها حالياً ليبدأ التداول بها في التعاملات التجارية حول العالم وهو الشيء الذي رفع من تقييمها بشكل كبير مؤخراً

بداية مع الدولار الأمريكي الذي قفز منذ بداية العام إذ ارتفع مؤشر الدولار الأمريكي بأكثر من أحد عشر فاصل سبعة في المائة منذ بداية العام، ليصل إلى أعلى مستوى منذ ألفين وثلاثة. الدولار الأميركي ارتفع بشكل كبير مقابل معظم العملات الرئيسية، باستثناء الفرنك السويسري بسبب تدخل البنك المركزي السويسري بداية العام.

في أوروبا، انخفض اليورو بسبب برنامج التسهيلات الكمية الجديدة من قبل البنك المركزي الأوروبي، الذي يطبع أموالا جديدة ما أضعف العملة. أما الجنيه الاسترليني فتعرض لضغوط منذ بداية العام وعاد للتعافي بعد تلميحات بزيادة سعر الفائدة من قبل بنك انجلترا.

اليوان الصيني يحافظ على مسار مستقر وحقق مكاسب جيدة مقابل معظم العملات العالمية منذ أكتوبر ألفين وثلاثة عشر، وساعد في ذلك تدخل البنك المركزي الصيني
حقق اليوان مكاسب بأربعة عشر في المائة مقابل معظم عملات السلة العالمية.

وبسبب انكماش أسعار سلع كالذهب والنفط فقد ظلّ الين الياباني والدولار الأسترالي والنيوزلندي تحت الضغط.

رأي من أبوظبي

دالين حسن يورونيوز:
بالنظر الى حركة تداول العملات منذ بداية العام الكثير تغيرات هامة في المسار، إذا قمنا بتحليل مسار التداول والتوجهات، ما هي العملة الرائدة حتى نهاية هذا العام؟

نور الدين الحموري:“بالتأكيد عام 2015 سيكتب في التاريخ او كتب في التاريخ فعلياً بعد موجة من التحركات الكبيرة من قبل البنوك المركزية العالمية واهمها كان قرار البنك المركزي السويسري والذي أدى إلى تدخل معظم البنوك العالمية. في الوقت الحالي، الدولار لا يزال مسيطرا على الأسواق مع أنه انخفض مؤخراً مع تلاشي توقعات رفع أسعار الفائدة، وتأجيل الرفع أكثر من مرة. والعملة التي في الغالب ما ستحافظ على قوتها خلال هذه الفترة وحتى نهاية العام في الغالب ما ستكون الجنيه الاسترليني، وذلك مع ارتفاع التوقعات في الأسواق برفع أسعار الفائدة خلال العام المقبل، وهو الشيء الذي سيجعل المتداولين في الاسواق يسعّرون هذا الرفع في الفائدة بشكل مسبق، كما حدث مع الدولار الامريكي والذي ارتفع أمام جميع العملات العالمية بناءً على توقعات رفع أسعار الفائدة من قبل الفدرالي هذا العام.

دالين حسن يورونيوز:ما هي المخاطر التي قد تواجه الدولار الأمريكي واليورو في النصف الثاني من هذا العام؟

نور الدين الحموري:“من جهة الدولار، الخطر الرئيسي يكمن في ما لو أجل البنك الاحتياطي الفدرالي الأمريكي رفع أسعار الفائدة من جديد في سبتمبر، وذلك بعد سلسلة تأجيلات حصلت هذا العام، فقد ينخفض الدولار من جديد. أما اليورو، فالمشكلة اليونانية لا زالت متواجدة في الأسواق, لكن المخاطر تعتبر نوعاً ما أقل مما كانت عليه في السابق، الخطر الحالي قد يكون في ما لو تم الاعلان عن إضافة المزيد من التيسير الكمي من المركزي الأوروبي، وهو شيء مستبعد حالياً.

دالين حسن يورونيوز:“بالانتقال للحديث عن اليوان الصيني كيف تمكنت هذه العملة من الحفاظ حالة الاستقرار والتوازن على الرغم من الأحداث التي طرأت مؤخرا على الأسواق الصينية؟

نور الدين الحموري:“اليوان الصيني عملة غير مطروحة للمضاربة في الاسواق، بمعنى أنّ البنك المركزي لديه السيطرة على تحركات العملة، كما أنّ هناك نطاق لهذه العملة من غير المسموح ان تتداول اكثر منه وهو اكثر من 1.5% بشكل يومي. كما ان الصين قامت بتصدير عملتها حالياً ليبدأ التداول بها في التعاملات التجارية حول العالم وهو الشيء الذي رفع من تقييمها بشكل كبير مؤخراً. في الوقت الحالي، الجميع ينتظر اجتماعات صندوق النقد الدولي ما بين سبتمبر واكتوبر والذي قد ينتج عنه الاعلان عن انضمام اليوان الصيني إلى سلة العملات العالمية، مما سيرفع من تقييم هذه العملة أيضا خلال السنوات المقبلة وقد نصل إلى مرحلة موازاتها مع الدولار الأمريكي خلال السنوات المقبلة ايضاً.

الامارات: في اليوم الاول لرفع اسعار الوقود، كيف كانت ردود الافعال؟

بدأ سكان الإمارات العربية المتحدة شراء المشتقات النفطية في ظل الأسعار الجديدة المعتمدة منذ الفاتح من آب-أغسطس. عموما ارتفع سعر لتر البنزين الواحد بنسبة أربعة وعشرين في المائة.أي من اثنين فاصل أربعة عشر درهما إلى اثنين فاصل اثنين وسبعين ولكن خفّض سعر الديزل بنسبة تسعة وعشرين في المائة أي بدرهمين فاصل صفر خمسة للتر الواحد، بعد أن كان بدرهمين فاصل تسعين. يورونيوز استوقفت بعض الأشخاص في دبي للحديث عن الأسعار الجديدة.
يقول مقيم فرنسي :“بالنسبة للعمال الأجانب فالسعر يبقى مقبولا، نعم إنه مقبول، ولكن لا أعلم كيف سيكون الحال بالنسبة للأخرين”.
أحد العمال الأجانب أضاف: “نحن لا ندفع ضرائب على المبيعات في دبي، ولا ندفع ضريبة على القيمة المضافة أو أي شيء من هذا القبيل. لذا أعتقد حقيقة أنّ السعر معقول جدا”.
زائر سعودي اشار الى فرق الأسعار بين المملكة السعودية ودبي وقال :“في المملكة العربية السعودية سعر الماء مكلف، لكن هنا المياه رخيصة ولكن أسعار باهظة”.
العديد من التقارير تشير إلى أن الكويت والمملكة العربية السعودية قد تتخذ قرارا مماثلا قريبا.

مراسلة يورونيوز في دبي ريتا ديل بريته تقول :“يهدف هذا التحرك الحكومي إلى دعم الاقتصاد الإماراتي. تراجع أسعار النفط أدى إلى انخفاض الإيرادات الحكومية في جميع البلدان في منطقة الخليج. صندوق النقد الدولي يتوقع تسجيل عجز في الميزانية خلال ألفين وخمسة عشر”.

يمكنكم مشاركتنا يأرائكم ومقترحاتكم حول البرنامج عبر مواقع التواصل الاجتماعي لقناة يورونيوز من خلال هاشتاغ
#businessmiddleeast