عاجل

تقرأ الآن:

أسرار صناعة محركات الصواريخ


الفضاء

أسرار صناعة محركات الصواريخ

صناعة الصواريخ تستغرق سنوات، بيد أن الأطلاق يستغرق ثوانِ قليلة.
وفقاً لمدير القاذفات في وكالة الفضاء الأوربية، إنها لحظة حرجة. غاييل وينترز، مدير قاذفات، وكالة الفضاء الأوربية، يقول:
“التوجه إلى الفضاء يحتاج إلى الكثير من القوة. التغلب على الجاذبية الأرضية، يتطلب الكثير من الطاقة.”

الطاقة المطلوبة لنقل الرجال والمعدات في المدار تأتي من محركات الصواريخ التي تحرق الوقود السائل أو الصلب، أو كليهما في حالة آريان 5.

تييري دولابورت ، مدير الموقع، سنيكما- مجموعة سافران- يقول: “خمسة، أربعة، ثلاثة، اثنان، واحد، صفر، في هذه اللحظة تبدأ المضخة التوربينية بالعمل، انها تضخ الهيدروجين والاوكسجين في غرفة احتراق المحرك فولكان، وهو أول محرك سيتم اشعاله. بمجرد فحص قدرته على العمل بشكل صحيح، بعد خمس ثوان، نضيء معززا الصواريخ بالوقود . وبذلك ينطلق الصاروخ. “

قبل الاقلاع، كل شيء يبدأ هنا.
في هذا الموقع الفرنسي يُنتج محرك الصاروخ سنيكما، مجمع المصنع في غابات نورماندي بالقرب من مدينة فيرنون.

جيل أورات، رئيس عمليات الاختبار، سنيكما، يقول: “هنا، يتم اختبار جميع المحركات، في فيرنون. بعد انتاجها، الاختبارات تستمر بضع مئات من الثواني.” جيل اورات، رئيس عمليات الاختبار، سنيكما ، يضيف قائلاً: “الإشعال الأول للمحركات هنا، والثاني عند الانطلاق”.

في هذا الموقع، تمت صناعة ثلاثة محركات للصواريخ، تم استخدام فولكان 2 على الطابق الرئيسي لآريان 5. الآخر، أصغر منه، HM7B تم استخدامه في الطابق العلوي لآريان 5، اما الثالث فهو فينشي، لا يزال قيد التطوير.
جميعها تعمل وفقاً لمبدأ الدفع، أي القوة الناجمة عن تسارع الغاز على امتداد فوهة.

تييري دولابورت، يضيف قائلاً: “العمود الفقري لمحرك المبردة في هذه الأيام هو غرفة الاحتراق، انها هنا. لدينا غرفة احتراق متبوعة بجزء يطلق عليه اسم الفوهة، حيث تسريع الغازات وخلق قوة الدفع. الجزء الأساسي النهائي لهذا المحرك هو المفصل الموجود في الأعلى، هنا. المحرك يُثبت في الصاروخ بهذه القطعة، التي تقوم برفع الصاروخ، وتضمن أيضا بموجب نظام التوجيه، بتوجيه المحرك على محاور مختلفة “.

هنا تتم صناعة مضخة الوقود الحيوي المصنوعة من التيتانيوم وغيرها.
اما المكونات الأخرى فيمكن صناعتها في أي مكان آخر في أوروبا، ويتم تجميعها هنا.

اميلي دومول، مهندسة تصنيع الصواريخ، سنيكما، تقول: “في مصنع سنيكما في فيرنون، نقوم بإنتاج أجزاء كهذا، والتي تُكون المضخة التوربينية الهيدروجينة لمحرك فولكان أريان 6.هنا، بالإمكان رؤية ورشة عمل بآلات دقيقة جدا لانتاج مكونات بدقة ميكرونية “.

هذه الآلات الدقيقة والمكلفة بحاجة إلى التكيف وفقاً لاحتياجات الزبائن والابتكارات والتحدي بين المنافسين.

لذا، فإن آريان 6 حل محل أريان 5.
صاروخ المستقبل، مصمم ليكون مرناً. انه سيتمكن من حمل تعزيزين أو أربعة ، لإطلاق حمولات بوزن خمسة اطنان أو عشرة.

كاييل وينترز، مدير القاذفات، وكالة الفضاء الأوربية، يقول: “أريان 6 هو متابعة منطقية لآريان 5. العنصر الرئيسي الجديد هو تقليل تكلفة حمولة الكيلو المرسلة إلى الفضاء بنسبة 50٪ بالنسبة للكلفة الحالية لآريان 5. نستخدم تقنيات تم تطويرها بالفعل أو تقريبا . على سبيل المثال، بالنسبة للمحرك، نأخذ محرك أريان 5، سنقوم بتطويره وتحديثه لكن وفقاً للمبادئ نفسها. بالإضافة لهذا سنقوم باستخدام معزز لوضع القاذفة الصغيرة فيغا Vega مستقبلاً. اننا ننوع القواسم المشتركة بين نظم الاطلاق “.

هناك تطور في السوق، بيد أن قلب الصناعة الفضائية ثابت، فالأمر يتعلق بالطاقة.

تييري دولابورت، مدير الموقع، سنيكما ، يقول: “ الدفع: ما يعادل 135 طنا، أي أربع طائرات أيرباص A320 تقريباً، التدفق نحو 300 كيلوغرام في الثانية، هذا يمثل حوضي استحمام تم تفريغهما في ثانية واحدة.” كل رحلة في المدار تبدأ هكذا… غاييل وينترز، مدير القاذفات، يقول: “انها اثارة كبيرة بالنسبة للذين يعملون من أجل هذه اللحظة. رؤية الاقلاع. انها مشاعر كبيرة تتجاوز التقنية، مشاعر كبيرة حين نرى أنه يعمل. “

المشاعر تتعزز لأن كل إطلاق هو حدث فريد من نوعه. كل صاروخ يطلق إلى الفضاء لمرة واحدة فقط.

اختيار المحرر

المقال المقبل
أكاديمية رواد الفضاء:"كما في فيلم جاذبية"

الفضاء

أكاديمية رواد الفضاء:"كما في فيلم جاذبية"