عاجل

بعد مرور عام من الحظر الذي فرضته روسيا على المنتجات الغذائية الغربية، شرعت السلطات الروسية اليوم في اتلاف جميع المنتجات الزراعية والغذائية القادمة من الدول التي فرضت على موسكو عقوبات على خلفية الازمة الاوكرانية . الخطوة جاءت تنفيذا لقرار الرئيس الروسي فلادمير بوتين الذي وقع مرسوما نهاية الشهر الماضي يقضي بإتلاف هذه المنتجات. ردود الافعال بشأن هذه الخطوة كانت مختلفة .

أعتقد أنه من الممكن إيجاد استعمال أفضل لهذه الاغذية بدلا من اتلافها .” و قال مواطن أخر:“قد يكون إتلاف هذه الاغذية أمرا جيدا، فبإمكانهم أن يصدروا لنا غذاءا غير صالح لا أحد يعرف ما تحتوي عليه.”

و كانت روسيا قد قررت تمديد قرار الحظر لمدة عام ،و قد جاء قرار الحظر الذي طال واردات اللحوم والنقانق والسمك والخضروات والفواكه ومنتجات الألبان ردا على قرار الاتحاد الأوروبي تمديد عقوباته على روسيا حتى نهاية يناير/كانون الثاني 2016.

أستاذة في أكاديمية الاقتصاد الوطني والخدمة العامة في روسيا ،ايكيرينا شولمان :” عدة أجيال متتالية في بلادنا عاشت ظروف نقص الغذاء، أو نقصا في نوع معين من الاكل، و قد تكرر هذا مرات عدة، فإن لم تكن هناك معاناة قصوى من الجوع فإن البعض عان من نقص معين ، و لدينا ردة فعل تجاه الاكل كأي أحد أخر على أنه كنز.” خطوة انتقدها البعض في الوقت الذي يعيش فيه حوالى 16 في المئة من سكان روسيا تحت عتبة الفقر ، و قد تجسد هذا الانتقاد الحاد في حوالى 300تيوقيع للمطالبة بوقف مرسوم الاتلاف ، وتوزيع المنتجات المحظورة على الفقراء و الحتاجين، حظر، كلف المزارعيين و المنتجين الاوربيين خسائر قدرها 5.5 مليار يورو .