عاجل

في ذكرى ناغازاكي، شينزو آبي يجدد تعهده بعدم امتلاك اليابان أسلحة نووية

أحيا اليابانيون الذكرى 70 على سقوط القنبلة النووية الأميركية فوق مدينة ناغازاكي التي قتلت أكثر من 70 ألف شخص. في نفس التوقيت الذي سقطت فيه القنبلة، وقف السكان دقيقة صمت على وقع أصوات أجراس ناغازاكي، ا

تقرأ الآن:

في ذكرى ناغازاكي، شينزو آبي يجدد تعهده بعدم امتلاك اليابان أسلحة نووية

حجم النص Aa Aa

أحيا اليابانيون الذكرى 70 على سقوط القنبلة النووية الأميركية فوق مدينة ناغازاكي التي قتلت أكثر من 70 ألف شخص.

في نفس التوقيت الذي سقطت فيه القنبلة، وقف السكان دقيقة صمت على وقع أصوات أجراس ناغازاكي، المدينة ذات النشاط التجاري الكبير والمعروفة بجاليتها المسيحية الكبيرة.

رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي وضع إكليلاً من الزهور بحضور ممثلي 75 بلداً، من بينهم سفيرة الولايات المتحدة الأميركية كارولين كينيدي.

خلال الاحتفال أكد رئيس الوزراء الياباني من جديد رغبة بلاده العمل لإزالة الأسلحة النووية : “بما أننا الدولة الوحيدة في العالم التي عانت من قنبلة ذرية خلال الحرب، وتمسكاً بمبادئنا الثلاثة غير النووية، أجدد العهد بأن نمضي في الجهود العالمية الرامية إلى نزع السلاح النووي لتحقيق عالم خال من الأسلحة النووية.”

“المبادئ الثلاثة غير النووية “ تتمثل في سياسة اليابان بعدم امتلاك أو انتاج أسلحة نووية وعدم السماح لآخرين بإدخالها إلى أراضيها.

متوسط أعمار الناجين من القصف الأميركي النووي يبلغ ثمانين عاماً. جميعهم مازالوا يذكرون بأسى تفاصيل تلك المرحلة المظلمة.

تقول ناجية مسنة من ناغازاكي: “لا أريد أن تعود الحرب أبدا. مازلت أرتجف عندما أذكر القنبلة النووية.” وتقول أخرى: “توفي أربعة من أصل خمسة من أفراد عائلتي. لاأريد أن تتكرر تلك التجربة مرة أخرى.”

قبل 70 عاماً وعند الساعة 11,02 صباحاً أسفر انفجار قنبلة نووية أميركية عن تدمير ناغازاكي وقتل 74 ألف شخص. قبلها بثلاثة أيام، قتل 140 ألف شخص في هيروشيما.

القنبلتان الأميركيتان أدتا إلى إعلان اليابان استسلامها في منتصف آب/ أغسطس 1945 وانتهاء الحرب في المحيط الهادئ.