عاجل

تقرأ الآن:

متطوعون فلسطينيون يسهرون ليلا على أمن أحيائهم خوفا من الاعتداءات اليهودية


الاردن

متطوعون فلسطينيون يسهرون ليلا على أمن أحيائهم خوفا من الاعتداءات اليهودية

في الضفة الغربية، الخوف يدفع السكان الفلسطينيين إلى تنظيم صفوفهم من أجل تشكيل مجموعات دفاع ذاتي تسهر على أمن أحيائهم ومساكنهم وممتلكاتهم تحسبا لأي طارئ بعد جريمة الاعتداء على بيت آل دوابشة في بلدة دومة القريبة من نابلس.

مجموعات الدفاع الذاتي تقوم ليلا بالدوريات في الأحياء وتفتش السيارات المشبوهة.

منتصر شابٌّ متطوع ضمن هذه المجموعات التي تسهر ليلا على أمن الأراضي المهددة من طرف المتطرفين الإسرائيليين يقول:

“نتحقق من أن عابري المنطقة لا يحملون سلاحا أو أشياء مسروقة وغيرها، لأن الكثير من اليهود يأتون إلى هنا ويخلقون لنا مشاكل كإضرام النار في المساكن وغيرها”.

قبل أكثر من أسبوع، تعرض بيت آل دوابشة إلى اعتداء على أيدي إسرائيليين يوصفون بالمتطرفين أودى بحياة طفل صغير ووالده حرقا وأصيبت جراءه والدة الطفل الضحية وشقيقته بحروق خطيرة.

هذه الجريمة أثارت موجة غضب شديدة في الضفة الغربية ومواجهات بين محتجين فلسطينيين وقوات الأمن الإسرائيلية، كما لقيتْ استنكارا واسعا محليا، بما في ذلك داخل حكومة نتانياهو، ودوليا.
جنازة الوالد سعد دوابشة، الذي توفي أمس السبت في المستشفى متأثرا بحروقه، تحولتْ إلى مسيرة احتجاجية ضد الظلم الذي يتعرض له الفلسطينيون يوميا.