عاجل

تقرأ الآن:

هيرميون..حين تصارع الأمواج الهائلة


فرنسا

هيرميون..حين تصارع الأمواج الهائلة

كانت رحلة العبور نحو المحيط الأطلسي ملأى بالأحداث،فالسفينة الحربية هيرميون، التي انطلقت من سواحل فرنسا الغربية باتجاه الشاطىء الشرقي لأميركا الشمالية،عرضتها موجات إعصار قوية ورياح عاتية خلال رحلتها التاريخية،حيث إن السفينة الحربية التي تزن 1200 طن،كانت تبحر بسرعة تضاهي 13.3 عقدة،أي
بسرعة إبحار 24 كيلومترا في الساعة.القبطان الحالي للسفينة يان كاريو يقول،إنه كان ثمة تحذير،من ضرب الإعصار في المنطقة،وأن ذلك التحذير برأيه قد أخذ على محمل الجد ولم يتم التهاون بالأمر.
“لقد قضينا ليلة السادس من آب/أغسطس ونحن في حالة فظيعة لا تصدق،فقد كانت السفينة تبحر بسرعة،12 عقدة،ووصلت إلى 13 عقدة، واكتشفنا حينها أن للقارب إمكانات خارقة للعادة”
غادرت السفينة جزيرة إيكس،بفرنسا في الثامن عشر من أبريل/نيسان،وتوقفت أولا في جزر الكناري،قبل عبورها نحو الولايات المتحدة.وحددت 18 نقطة رسو،عبر كثير من مدن الساحل الشرقي،من يوركتاون بولاية فرجينيا وحتى بوسطن مرورا بفيلادلفيا ونيويورك.من بين أبرز المحطات التي اجتازتها السفينة هي الإبحارقرب تمثال الحرية،بنيويورك،هيرميون كانت ضيف شرف،خلال موكب احتفال بحري تخليدا للعيد الوطني الأميركي احتفاء باستقلال البلاد في الرابع من يوليو/تموز من العام 1776.
القبطان الحالي للسفينة يان كاريو:
“كانت لحظات الوصول إلى يوركتاون،ملأى بالوجدان والعاطفة الجياشة،ففي وقت الرسو في يوركتاون،فوجئنا جدا بحفاوة الأميركيين والذي استمر الترحيب خلال وجودنا بأميركا.لقد تأثر الأميركان للغاية بوصولنا وحيونا على ما قمنا به، من بناء السفينة،حيث فسر على أنه إعادة بناء ذاكرة لافاييت،وكل ما شمل تلك الفترة التي كانت فيها الولايات المتحدة تتلقى المساعدات من أجل نيل الاستقلال”
استغرقت إعادة بناء هيرميون سبعة عشر عاماً وبتكلفة مالية قدرت بعشرين مليون يورو .استخدم في تصنيعها خمسة وعشرون كيلومتراً من الحبال، هيرميون ستزور بوردو وروشفور، حيث يعتبر ميناءها الرابط، قبل التوجه نحو آفاق أخرى.