عاجل

فلادمير ستاركوف ضابط روسي في السجن الأوكراني

في الوقت الذي تأمل أوكرانيا التي تبني “جدارا” في ان تحمي نفسها من جارتها الكبيرة روسيا التي تتقاسم معها حدودا يبلغ طولها 1974 كلم.قابلت مراسلة

تقرأ الآن:

فلادمير ستاركوف ضابط روسي في السجن الأوكراني

حجم النص Aa Aa

في الوقت الذي تأمل أوكرانيا التي تبني “جدارا” في ان تحمي نفسها من جارتها الكبيرة روسيا التي تتقاسم معها حدودا يبلغ طولها 1974 كلم.قابلت مراسلة يورونيوز ضابطا روسيا تم القبض عليه من قبل الجهات الأمنية الأوكرانية والذي شرح كيف أنه جند من أجل مساعدة الانفصاليين في الأراضي الأوكرانية ومنذ ضمت موسكو في اذار/مارس 2014 شبه جزيرة القرم الاوكرانية, تحولت الجمهوريتان السوفياتيتان السابقتان “الشقيقتان” عدوتين. وقررت كييف التي تتهم موسكو بدعم الانفصاليين الموالين لروسيا،أن تبني العام الماضي في غضون ثلاث سنوات “جدارا” كلفته 250 مليون دولار لتشديد التدابير الأمنية على الحدود بين البلدين.
اعتقل فلادمير ستاركوف في الخامس والعشرين من تموز/يوليو حين أوقفت دورية ببيريزوف شاحنة كان على متنها. فقد كان يقوم برحلة ما بين دونيتسك و ياسن،وهي مناطق يسيطر عليها المتمردون، لكن فلادمير ضل طريقه قبل أن تعترض سبيله دورية تابعة لحرس الحدود الأوكرانية.
في معتقله بكييف،التقت يورونيوز الضابط الروسي.
فلادمير ستاركوف:
“في لحظة الاعتقال،كنت عسكريا تابعا للقوات المسلحة لروسيا الاتحادية،وكانت رتبتي: رائدا، كنت مختصا في سلاح الجو والمدفعية ضمن وحدة عسكرية في نوفوسيبيرسك”.
أثناء التحقيق مع ستاركوف من قبل جهاز الأمن الأوكراني، قال: إن حوالى 2000 من الجنود الروس يرابطون حاليا في شرق أوكرانيا.
لكن كثيرا منهم هم غير متطوعين،،فلما عرض على ستاركوف الانتقال إلى منطقة روستوف الروسية،عرف حينها أنه سيخدم في الشرق الأوكراني.
فلادمير ستاركوف:
“تجمعنا في قاعة للمؤتمرات وقيل لنا إن وضعنا لن يشوبه أي تغيير كما وعدنا به من قبل،لكن أخبرنا أنه علينا أن نؤدي واجب الخدمة العسكرية في أوكرانيا في دونيتسك ولوغانسك،وطلب منا عدم إبلاغ عائلاتنا بذلك”
حسب فيتالي ليتفينكو،المسؤول الإعلامي في جهاز الأمن الأوكراني كان ستاركوف مكلفا بضبط الذخيرة،وعندما تم إلقاء القبض عليه،كان يسافر بهوية مزورة،وأن الذخيرة التي ضبطت بحوزته كان يزمع تسليمها للانفصاليين.

“هذا النوع من الأسلحة لم يصنع في أوكرانيا، ثم إننا نشاهد وثيقة تثبت أنه ينتمي إلى وحدة عسكرية روسية”.
بعد إلقاء القبض عليه، حاول ستاركوف الاتصال بذويه وأهله لكن دون جدوى، حاولت يورونيوز الاتصال بزوجة ستاركوف، لاريسا لكن دون جدوى أيضا.
وقد حاولنا الاتصال كتابة بوزارة الدفاع الروسية وبسفارة روسيا لدى أوكرانيا،لكن دون نتيجة تذكر بشأن قضية ستاركوف.
فروسيا تنفي دوما إرسال جنودها للقتال في أوكرانيا. ولما ألقي القبض في أيار/مايو الماضي على جنديين روسيين من قبل جهاز الأمن الأوكراني، قالت موسكو، إنهما تركا العسكرية قبل وقت مضى.
أما ستاركو، فإنه يواجه تهما تتعلق بالإرهاب.