عاجل

الشرطي الذي قتل طالبا أسودا رميا بالرصاص في منطقة أرلينغتون قرب دالاس الجمعة الماضي أقيل من منصبه بسبب سوء التقدير والتصرف.

براد ميلر الذي لم يكمل بعد تكوينه الميداني كشرطي أطلق النار على الشاب كريستيان تايلور خلال محاولة سرقة مفترضة.

التحقيق الأولي خلص إلى استخدام مفرط للسلاح في حادثة أثارت سخطا كبيرا.

ويل جونسون، رئيس شرطة أرلينغتون صرّح قائلا:“لدي مخاوف جدية حول الأساس المنطقي لاستخدام القوة المميتة في هذا الحادث، هذه المخاوف من الأفضل أن تعالج من خلال عملية التحقيق الجنائي، هيئة المحلفين الكبرى سوف تقرر ما إذا كان استخدام القوة في هذا الحادث يرتفع إلى مستوى الملاحقة الجنائية “.

حادثة وقعت قبل يومين فقط عن إحياء الذكرى الأولى لمقتل المراهق الأسود مايكل براون على يد شرطي أبيض بفيرغوسون، في سانت لويس الذكرى شهدت مشادات عنيفة بين قوات الأمن والمتظاهرين إذ أظهرت الصور استخدام أحدهم لمسدس، مصالح الشرطة التي صادرت الفيديو ذكرت أنّها تمكنت من التعرف على حامل السلاح.

إحدى المتظاهرات تقول:” كان يركض معنا، أخرج مسدسه بعدما سمعنا دوي الرصاص، لذلك هناك جهة يمكن أن تقول إنّه أخرج المسدس ليستهدف الشرطة والجهة الأخرى تؤكد أنّه قام بذلك دفاعا عن نفسه من الطلقات التي كانت تأتي من كل الأنحاء”.

نهاية الأسبوع المنصرم شهدت عدة مظاهرات عبر الولايات المتحدة الأمريكية تنديدا بالطابع العنصري الذي ميّز مقتل عدة شبان سود في الأشهر الماضية بداية من قضية فيرجوسون إلى الأخيرة بأرلينغتون.