عاجل

قبل أقل من ثلاثة أشهر عن موعد الإنتخابات التشريعية في بورما قرّر الخميس الرئيس تين سين إقالة شوي مان رئيس الحزب الحاكم من منصبه.

مصادر إعلامية مطّلعة أفادت أنّ إقالة شوي مان من رئاسة حزب التضامن والتنمية الإتحادي يعود إلى صراع داخلي يتعلق بقيادة الحزب الحاكم.

في الليلة الماضية اقتحمت الشرطة البورمية مقر الحزب في وقت كان يعقد فيه مؤتمرا حول الإنتخابات التشريعية المقبلة.

توتر العلاقات بين الرئيس تين سين وشوي مان الذي يشغل أيضا منصب رئيس البرلمان بلغ أشدّه بعدما صرّح الأخير بأنّه يرحب بفكرة التعاون مع حزب الرابطة الوطنية للديموقراطية المعارض الذي تقوده أونغ سان سو تشي.

زوبعة سياسية إذا تهزّ أركان السلطة في بورما قد تزيد من حظوظ المعارضة للفوز في موعد الإنتخابات التشريعية التي ستنظم يوم الثامن تشرين الثاني/نوفمبر المقبل.

هذا وكانت بورما قد عرفت في ألفين وعشرة انتخابات تشريعية أثارت جدلا محليا ودوليا كبيرا أسفرت عن حصول حزب التضامن والتنمية الإتحادي المدعوم من العسكريين بنسبة ثمانين بالمائة من الأصوات.