عاجل

انفجارات تيانجين: السكان وأهالي عمال الإنقاذ المفقودين يتظاهرون

112 قتيلاً الحصلية الجديدة للانفجارات التي وقعت الأربعاء في مستودع للكيماويات بمدينة تيانجين الصينية.

تقرأ الآن:

انفجارات تيانجين: السكان وأهالي عمال الإنقاذ المفقودين يتظاهرون

حجم النص Aa Aa

112 قتيلاً الحصلية الأخيرة للانفجارات التي وقعت الأربعاء في مستودع للكيماويات بمدينة تيانجين الصينية.

مازال الغموض يلف سبب الانفجارات، غير أن السلطات كشفت عن وجود مئات الأطنان من السيانيد السام في المستودع المنكوب، ونفت المخاوف من انتشار مواد سامة في الأجواء.

في مؤتمر صحفي قال الجنرال شي لوزي رئيس أركان منطقة بكين العسكرية: “في الوقت الراهن، و ضمن نطاق عدة مئات من الأمتار، المادة الوحيدة التي تجاوزت المستوى القياسي هي الأمونيا. المواد الأخرى بقيت ضمن النسب القياسية. هذا لن يكون له تأثير على حياة الأشخاص.”

نحو 100 مئة شخص ما زالوا في عداد المفقودين، بينما وصل عدد المصابين إلى أكثر من 700 بعضهم حالتهم خطيرة.

على الرغم من التطمينات الحكومية، غير أن السكان المحليين لديهم مخاوف كبيرة تتعلق بسلامتهم و بالتلوث البيئي الذي قد تتسبب به مادة سيانيد الصوديوم السامة. لذا قاموا بالتظاهر أمام القاعة التي عقد فيها المؤتمر الصحفي الرسمي الأحد. يقول أحد السكان: “لانشعر أننا بحالة جيدة. يجب أن ندرك أن التلوث البيئي لايزول خلال عام أو عامين. إنه خطر حتى بالنسبة للجيل المقبل.”

عشرات من أقارب عمال الإنقاذ المفقودين تظاهروا أمام بلدية تيانجين للكشف عن مصير أبنائهم. معظم المفقودين من أول فوج ذهب لإخماد الحرائق. والد أحد عمال الإنقاذ المختفين يقول : “مضت عدة أيام، ولاأدري إن كان ابني حياً أو ميتاً. لم تزودنا الحكومة بأية معلومات على الإطلاق.”

حتى الآن، الجهات الطبية تعرفت على هوية 24 من الأجساد التي عثر عليها، وتستمر عمليات فحص الحمض النووي لـ88 آخرين. بينما يصل عدد المفقودين إلى 95 شخصاً غالبيتهم من عمال الإنقاذ.

فيدو نشر على مواقع التواصل الاجتماعي يوم الأربعاء يقال إنه للأحد الانفجارين الذين هزا مدينة تيانجين الصينية الساحلية