عاجل

الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون يتأهب لجارته الجنوبية، ويطلب من جيشه الاستعداد لجميع الاحتمالات، بعدما وجهت بيونغ يونغ إنذارا لسيول للتوقف عن بث دعاية مناهضة باستعمال مكبرات الصوت بحلول يوم السبت أو شن عمليات عسكرية عليها.

ومع اقتراب المهلة التي حددتها بيونغ يونغ تصاعدت حدة التوتر في شبه الجزيرة الكورية منذ يوم الخميس المنصرم، عقب إطلاق كوريا الشمالية قذائف باتجاه كوريا الجنوبية.

وسقطت كل القذائف التي أطلقها الجانبان في كايسونغ المنطقة المنزوعة السلاح التي تمتد كيلومترين على جانبي الحدود.

الموقع الصناعي، الذي يضم الآلاف من العمال من كوريا الجنوبية، سجل ركودا في العمل هذا الجمعة.

الناطق الرسمي باسم وزارة خارجية كوريا الجنوبية جيونغ جون:” الوضع بات الآن خطرا للغاية، وبالتالي فإن موقع كايسونغ الصناعي يعمل مع الحد الأدنى من الموظفين.”

كوريا الشمالية وجهت إنذارا إلى جارتها الجنوبية لتوقف هذا النوع من الرسائل عبر الحدود، والتي منعتها من قبل منذ أحد عشر عاما.

وزراة الدفاع الكورية الجنوبية رفضت الانذار الذي تنتهي مهلته مساء السبت، وقالت إن مكبرات الصوت ستواصل بث الرسائل الدعائية عبر الحدود.

التوتر القائم منذ بداية الشهر الجاري أدى حتى الآن إلى إصابة عنصرين من دورية حرس حدود كوريا الجنوبية أثناء انفجار ألغام أرضية.