عاجل

قام أربعة من ركاب القطار السريع (تاليس) المتجه من أمستردام إلى باريس، بالقبض على الشاب الذي حاول تنفيذ هجوم على متنه.
كان بحوزة المهاجم بندقية كلاشينكوف ومسدس والعديد من مخازن الرصاص.
اثنان من الركاب الأربعة، الذين اعتبروا أبطالاً، أصيبا بجراح أثناء تدخلهما.

أليك سكارلاتوس – من الحرس الوطني الأمريكي:
“رأيت رجلاً يدخل القطار معه كلاشينكوف ومسدس. نظرت إلى سبنسر وقلت: لننطلق، هيا!
فقفز ولحقت به بعد حوالي ثلاث ثوان.
وصل سبنسر إليه أولاً، وأمسكه من رقبته، وأمسكت بالمسدس.
أخذت المسدس منه ورميته، وأمسكت بالكلاشينكوف التي كانت عند قدمه.”

وزير الداخلية الفرنسي برنار كازنوف صرح أن الرجل الذي أوقف في هجوم القطار السريع يوم الجمعة، ينتمي إلى “التيار الإسلامي المتطرف“، لكن يجب التأكد من هويته رسمياً:
“إذا تأكدت الهوية التي صرح بها، فهو مغربي الجنسية يبلغ 26 عاماً، أبلغت عنه السلطات الإسبانية الأمن الفرنسي في فبراير 2014 بسبب انتمائه إلى الحركة الإسلامية المتطرفة.”

يقوم الأمن الفرنسي حالياً بالتحقيق مع الشاب ينفي الاتهام بنية تنفيذ هجوم إرهابي.
كما بدأ جدل في الأوساط الفرنسية حول درجة الأمن وأهميته في محطات القطار.