عاجل

تقرأ الآن:

الكوريتان تستأنفان المحادثات بهدف تجنب نزاع مسلح


كوريا

الكوريتان تستأنفان المحادثات بهدف تجنب نزاع مسلح

بينما تراقب الأسرة الدولية التطورات في شبه الجزيرة الكورية، استأنفت الكوريتان، الشمالية والجنوبية المحادثات بهدف تجنب نزاع مسلح.

المفاوضات التي شارك فيها مسؤولان عن كل جانب، انطلقت السبت في بلدة بانمونجوم الحدودية، عقب انتهاء مهلة الإنذار الذي وجهته كوريا الشمالية إلى جارتها الجنوبية مهددة إياها بحرب شاملة في حال لم توقف الحملات الدعائية عبر البث بمكبرات الصوت.

من جانبها رفضت سيول إسكات مكبرات الصوت قبل أن تعتذر بيونغ يانغ عن انفجار الغام مضادة للأفراد أدى إلى بتر أطراف جنديين كوريين جنوبيين خلال دورية على الحدود مطلع آب/اغسطس.

مواطنة كورية جنوبية تقول:

“ أعلم أن المحادثات لن تكون سهلة لكن أتمنى أن تنتهي على خير، وذلك لكي يبقى المواطنون بسلام ولا يمسهم سوء. كثيرون يرون أن الوضع الحالي قد يأخذ وقتا طويلا ، لكن أتمنى أن ينتهي سريعا وبكل أمان “.

ويشهد الوضع بين الكوريتين توترا غير مسبوق لا سيما بعد قيام كوريا الشمالية بإعادة وضع وحدات للمدفعية تحسبا للحرب.

منخرطة في الجيش الكوري الشمالي تقول:

منذ زمن طويل ونحن نتمنى توحيد كوريا ، نحن نواجه الحرب الكبرى للتوحيد، الأجيال الشابة تنتظر متى سنقضي على الولايات المتحدة والعصابات الكورية الجنوبية في شبه الجزيرة”.

وبينما تواصل كوريا الشمالية حملاتها الدعائية، يبدو تقريب وجهات النظر بين البلدين مهمة شاقة، في ظل حالة التاهب القصوى لجيشي البلدين.