عاجل

تحتفل أوكرانيا بالذكرى الرابعة والعشرين ليوم الاستقلال عن الاتحاد السوفياتي، في ظل سحابة من النزاع بين الحكومة المركزية والمتمردين الانفصاليين.
العاصمة كييف شهدت عرضاً عسكرياً، ألقى خلاله الرئيس الأوكراني بيترو بوروشينكو كلمة تعرض فيها إلى الاضطرابات والمخطط الروسي في بلاده.

الضابط بافلو شايكا يقول:
“نحن في بلدنا وسندافع عنه. الاحتفال رمزي، ليس للجنود بل لكل مواطني أوكرانيا.
حققنا الاستقلال عام 1991. سيأتي وقت نحتفل فيه أخيراً بيوم استقلال آخر، أو يوم النصر.”

تقول سيدة من كييف:
“من الممكن أننا لم نحس بكل هذه الوطنية منذ بضع سنوات. لم نضع أكاليل زهور.
لقد كان مجرد يوم عطلة. وأصبح احتفالاً، بل أكثر العطل أهمية في العام”

في شرق البلاد، في دونيتسك، قام المائات من الأهالي بالتظاهر دعماً لمطالب الانفصال. وعبروا عن رفضهم لسلطة كييف، واتهموها بالتبعية للغرب.

تقول سيدة من المتظاهرين:
“نريد منهم أن يفهموا أننا موحدون في دونباس. نحن جمهورية موحدة.
نحترم شعبنا وأطفالنا. ويجب أن يبعدوا أيديهم عن جمهوريتنا.”

تقول سيدة أخرى:
“أشعر بالحزن من أجل الأوكرانيين. لا يمكنهم فهم الكثير من الأشياء. الكثير من الأشياء لا يفهمونها. انطباعهم عنا مشوه، وهذا أخطر شيئ: الكذب.. وبالطبع الحقيقة ستظهر يوماً ما.”

الرئيس الأوكراني قابل الإثنين في برلين، الرئيس الفرنسي والمستشارة الألمانية. وبرر عدم دعوة الرئيس الروسي، بأنه اجتماع تحضيري لاجتماع أوسع في سبتمبر القادم.