عاجل

في مقابلة تلفزيونية مع قناة المنار التابعة لحزب الله اللبناني أثنى الرئيس السوري بشار الأسد على حليفه الإيراني والروسي، الذي اقترح إقحام النظام السوري في تحالف إقليمي ودولي ضد تنظيم الدولة الاسلامية تحت عنوان مكافحة الارهاب، ويقول الأسد إنه لا يمكن التحالف مع دول مثل تركيا والعربية السعودية الداعمة للمعارضة، لأنها دعمت على حد قوله الإرهاب

ويقول الأسد: المهم هو أن نتمكن من تشكيل تحالف يكافح الإرهاب…أي تحالف أو عمل أو إجراء أو حوار يؤدي إلى وقف نزيف الدم السوري يجب أن يكون بالنسبة إلينا أولوية، و أن نذهب باتجاهه دون تردد، وما يعنينا في هذا الموضوع هو النتيجة على الأرض…لا يمكن لدول وقفت مع الإرهاب أن تكون هي الدول التي ستحارب الإرهاب

وتعليقا على موضوع التهديدات الإرهابية قال الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند في باريس، إن عدم تحرك المجموعة الدولية إزاء سوريا سمح لداعش بأن تزداد قوتها، ويكون لها موطئ قدم هناك في وقت واصل الأسد تقتيل شعبه

ويقول هولاند: ينبغي مكافحة قوى الإرهاب دون الإبقاء على بشار الأسد، فهما متصلان، وعلينا في الآن نفسه أن نبحث عن انتقال سياسي في سوريا، ونحن بحاجة إلى ذلك

وكان مجلس الأمن الدولي تبنى قبل أسبوع خطة سلام في سوريا تستند إلى مرحلة انتقال سياسي، يفترض أن يبدأ تطبيقها الشهر المقبل

ويصنف النظام السوري، منذ بدء الاحتجاجات ضده، الناشطين السلميين والمقاتلين بالإرهابيين