عاجل

تقرأ الآن:

الموت يحصد أرواح العشرات إثر غرق مركب قبالة السواحل الليبية


النمسا

الموت يحصد أرواح العشرات إثر غرق مركب قبالة السواحل الليبية

مسلسل الهجرة غير الشرعية يتواصل حاصدا المزيد من الضحايا. اثنان وخمسون مهاجرا غير شرعي على الأقل لقوا حتفهم في قوارب الموت، في آخر مأساة يشهدها البحر المتوسط. الضحايا قضوا إثر غرق مركب كان يقلّ نحو مائتي مهاجر قبالة سواحل مدينة زوارة على بعد حوالي مائة وستين كيلومترا غرب العاصمة الليبية طرابلس.

وتشهد ليبيا فوضى أمنية ونزاعا مسلحا فاقما الهجرة غير الشرعية عبر سواحلها التي تفتقد الرقابة الفعالة في ظل الامكانات المحدودة لقوات خفر السواحل الليبية وانشغال السلطات بالنزاع المسلح الدائر في ليبيا منذ عام.

“غرقنا بسبب الوضع السيء للمركب ومات بعض من كانوا معنا. وتمّ انقاذ البعض الآخر من طرف خفر السواحل الليبية، بارك الله فيهم، لقد اجبرنا على أن نسلك طريق الموت. علينا أن نطلق اسم القبر الأبيض المتوسط على البحر الأبيض المتوسط“، قال احد المهاجرين الذين تمّ انقاذهم.
ومع ساحل طوله ألف وسبعمائة كيلومتر، تعتبر ليبيا نقطة انطلاق المهاجرين غير الشرعيين، والذين يحاولون عبور البحر المتوسط في رحلة محفوفة بالمخاطر للوصول إلى أوربا. ولا تبعد السواحل الليبية أكثر من ثلاثمائة كيلومتر عن جزيرة لامبيدوزا الإيطالية، التي تشهد كل عام وصول آلاف المهاجرين غير الشرعيين.

مركب الانقاذ “بوسيدون” التابع لخفر السواحل السويدية الذي ينشط في إطار مهمة تريتون الأوربية لتقديم المساعدة للمهاجرين غير الشرعيين تمكن من انقاذ خمسمائة وسبعين مهاجرا غير شرعي كما تمكنت قوات خفر السواحل الإيطالية من انقاذ ألف وأربعمائة مهاجر قبالة السواحل الليبية. عدد المهاجرين الذين تمّ انقاذهم يوم الأربعاء فقط وصل إلى ثلاثة آلاف شخص.