عاجل

تقرأ الآن:

الحكومة البريطانية تُحقِّق حول البقشيش في المطاعم والمقاهي


المملكة المتحدة

الحكومة البريطانية تُحقِّق حول البقشيش في المطاعم والمقاهي

البقشيش يضع الحكومة البريطانية في حالة استنفار حيث كَلَّفت مجموعة عمل بإجراء تحقيقات حول الظروف التي تُقدَّم فيها هذه العمولة الاختيارية من طرف زبائن المطاعم والمقاهي والحانات للنادل وإلى أين تذهب.

المسألة تثير الاهتمام منذ أن بدأتْ تتحوَّل عرفيًا وبشكل متزايد إلى واجب أكثر منها مكافأة اختيارية للتعبير عن الامتنان للنادل على لطفه وإتقانه خدمته. فضلا عن ظاهرة الاستئثار المثير للجدل عدد من أصحاب المقاهي والمحلات ببقشيش عُمالهم أو بتقاسمه معهم في أفضل الحالات…

الحكومة البريطانية تريد إعادة تنظيم وتقنين هذا الشأن لتفادي الفوضى والانزعاجات الناجمة عنه في أوساط العمال وأرباب العمل وحتى المستهلكين.

عادةُ تقديم هذه المكافأة ليست متجذرة في كل العالم بل تتفاوت النظرة إليها من مجتمع إلى آخر، وتوجد مجتمعات ترفضها كالصين وسنغافورة.
وفي جزائر الستينيات والسبعينيات، على سبيل المثال، كان النادل ينظر إلى هذه المكافأة وكنها شتيمة واعتداء على كرامته وتضعه في موضع الذي يشعر وكأنه شحاذ. وكان شائعا أن يرفض النادل قبض المكافأة أو قد يأخذها ويرميها بكل قواه بعيدا في الحالات القصوى للتعبير للزبون عن عدم رضاه عن هذا التصرف.
هذه العادة راسخة في الولايات المتحدة الأمريكية أكثر من غيرها من بلدان العالم حيث يُكرِم 60 بالمائة من مواطني هذا البلد النادل بقطعة أو ورقة نقدية عند دفع فاتورة الوجبة أو الشراب، خاصة خلال العطلة، مقابل نسبة 49 بالمائة في ألمانيا و33 بالمائة في البرازيل و30 بالمائة في إسبانيا.

هذه النسبة تنخفض في روسيا إلى 28 بالمائة وإلى 26 بالمائة في بريطانيا و15 بالمائة في فرنسا، فيما تأتي إيطاليا في آخر قائمة هذه المجموعة بنسبة 11 بالمائة فقط.