عاجل

تقرأ الآن:

أزمة اللاجئين: قصة أفغاني قادم من إيران إلى أوروبا


العالم

أزمة اللاجئين: قصة أفغاني قادم من إيران إلى أوروبا

عبد الله بَخشي شاب أفغاني في الـ24 من العمر، لجأت عائلته في الثمانينات إلى إيران، وهو الآن يبحث عن وطن جديد.
وصل عبد الله إلى اليونان مؤخراً، بعد أن عبر المناطق الحدودية الجبلية الإيرانية والتركية. وهو يأمل في الوصول إلى ألمانيا.

يقول عبد الله: “أطمح إلى أن تأتي عائلتي بقربي إلى ألمانيا.”
“لماذا ألمانيا؟”
“لأنني أعتقد أنها أفضل بلد في أوروبا”.

والدا عبد الله يقيمان مع أولادهما الستة في قاشان في إيران. ولم يحصلا بعد سنوات هناك على الجنسية أو على عمل ثابت. يقول والده:
“أعمل من الصباح الباكر إلى الليل لأطعم الأولاد. يعلم الله كم عانينا وقاسينا هنا.”

مأساة الآباء تستمر مع الأبناء. عبد الله وأختاه تخرجوا من الجامعة، ولكنهم لم يحصلوا على أكثر من أعمال صغيرة مؤقتة. تقول أخت عبد الله:
“سأتخرج خلال أشهر بدرجة ماستر، وأعرف أنني لن أكون قادرة على فعل شيئ في إيران. لأنني لا أملك تصريح عمل. لا أستطيع العودة إلى أفغانستان، لأنه بالنسبة لامرأة مثلي خريجة هندسة مدنية، لا مكان لي للعمل أو التدريس أو حتى الحياة.”

عبد الله عالق اليوم في اليونان. إيران التي قدم منها ليست في حالة حرب، كي يعتبر بالفعل لاجئاً. لكن وضعه ووضع عائلته يدفعانه نحو أوروبا.