عاجل

الحرب الصينية-اليابانية التي دامت بين عامي 1937 و 1945، كانت المرحلة الأكثر تجاهلاً من الحرب العالمية الثانية.
اجتاحت اليابان شمال الصين عام 1931، واندلعت الحرب عام 1937 بين قوات الإمبراطورية اليابانية والقوميين والشيوعيين الصينيين الذين تهادنوا من أجل مواجهة العدو المشترك.
ناضلت الصين وحيدة خلال أربع سنوات، بعد قرن من الضعف والانحطاط، ضد الجيش الحديث الذي كان ينوي اجتياحها خلال ثلاثة أشهر.

دفع الصينيون ثمناً كبيراً في هذا الصراع. حيث سقط 20 مليون صيني، من أصل 60 مليون قتيل في الحرب العالمية الثانية.
في نانجنغ، ارتكبت القوات اليابانية الفظائع، بين ديسمبر 1937 ويناير 1938. حيث قتلت 300 ألف شخص، واغتصبت 20 ألف امرأة قتل منهن الكثير.
دامت هذه المجازر لستة أسابيع، كان الكثير من الأوروبيين المتواجدين في المدينة شاهداً عليها.

هجوم بيرل هاربر ربط بين الحرب الصينية-اليابانية، والحرب بين الحلفاء والمحور في أوروبا.

دخلت الصين بين صفوف الحلفاء، كما دخلت الولايات المتحدة الحرب. مما أضعف الموقف الياباني في جبهة المحيط الهادي، وقادها إلى هزيمتها عام 1945.

في الـ21 من أغسطس 1945، بعد ستة أيام من استسلام الإمبراطور هيرو هيتو، استسلمت القوات اليابانية في الصين في تشيجيانغ بمقاطعة هونان.

ترك الغزو الياباني وراءه ندوباً لجراح عميقة، منها ما يخص “نساء المتعة“، اللواتي كن نوعاً من الجواري في خدمة الجنود، لرفع معنوياتهم.

كان عمر تشانغ جيانتو 15 عاماً عندما قبض عليها الجنود اليابانيون، واحتجزوها لعشرين يوماً حيث اغتصبت.
اليوم، تبلغ الـ89 من العمر، وتجرأت للتو على الحديث. ولكنها لم تتلق أي مساعدة من الحكومة الصينية أو اليابانية، أو حتى أي اعتذار.