عاجل

تقرأ الآن:

على خلفية فضيحة مالية المولدافيون يطالبون باستقالة الرئيس


مولدوفا

على خلفية فضيحة مالية المولدافيون يطالبون باستقالة الرئيس

عشرات الآلاف من المتظاهرين تجمعوا في الساحة المركزية للتخصص في العاصمة المولدافية شيسيناو للمطالبة باستقالة الرئيس نيكولاي تيموفتي التي تنتهي ولايته في آذار/ مارس المقبل، واجراء انتخابات رئاسية مبكرة عبر الاقتراع العام.

كما يطالبون برحيل مسؤولي المصرف المركزي ومكتب النائب العام والانضمام الى الاتحاد الاوروبي.

الانتقادات الموجهة للرئيس تتزايد بعد شيوع فضيحة مالية ضخمة اثر اختفاء مليار يورو من ثلاثة مصارف رئيسية. هذا المبلغ يساوي ثلث الناتج المحلي الاجمالي لهذه الجمهورية السوفياتية السابقة.

احد المتظاهرين يرى ان اعادة المليار دولار المسروق لن ترضي المواطنين. مضيفاً “يجب تغيير السلطة. المسؤولين في السلطة عليهم التنحي والتحضير لانتخابات مبكرة”.

وتقول متظاهرة اخرى “نرغب بان نكون داخل اوروبا، نرغب بان يعيش اولادنا في المنازل وان يربي الاهالي ابناءهم. نريد التخلص من قطاع الطرق واللصوص وان نصبح بلداً متحضراً”.

هذا وحاول ناشطون من حزب اليسار الراديكالي تحطيم ابواب النيابة العامة مما ادى لاشتباكات مع الشرطة.

المحامي اندريه ناستاسي من حركة “الحقيقة والكرامة” المنظمة لهذه المظاهرة اكد على بقائه في الساحة حتى تحقيق جميع المطالب وبدأ المحتجون بالفعل باقامة الخيام في الساحة المركزية.