عاجل

تقرأ الآن:

الامم التحدة تدعو لاجلاء سريع للمهاجرين العالقين في جزيرة ليسبوس اليونانية


اليونان

الامم التحدة تدعو لاجلاء سريع للمهاجرين العالقين في جزيرة ليسبوس اليونانية

دعت الامم المتحدة لاجلاء حوالى سبعة عشر الف مهاجر عالقين في جزيرة ليسبوس اليونانية وقالت إنهم يعيشون ظروفاً صعبة.

ففي هذه الجزيرة عززت الحكومة اليونانية قوات الشرطة والجيش لمواجهة ازدياد اعداد المهاجرين واعمال العنف التي بدأت فيها.

فليلاً، قام مجهولان يستقلان دراجة هوائية برمي قنبلتي مولوتوف على مهاجرين كانوا ينامون في حديقة عامة وسط مدينة ميتيلين، فجرح احدهم وهو سوري كما تم القبض على احد المشتبه بهما.

وخلال الليلة التي سبقت جرت مواجهات بين مهاجرين وبين عناصر الشرطة الذين استخدموا العصي لتفريقهم. انهم في غالبيتهم سوريون وافغان وعراقيون، كانوا يعبرون عن استيائهم من بطء السلطات في اجراء المعاملات لاكمال طريقهم نحو دول غرب اوروبا.

ويقول احد اللاجئين السوريين “ هناك اناس كثيرون ميتيلين لكن لا مراحيض فيها ولا ماء ولا شيء فيها”.

تدفق اللاجئين والمهاجرين متواصل من السواحل التركية الى الجزر اليونانية عند بحر ايجه حيث تم انقاذ حوالى ستمئة وخمسين شخاصاً.

المفوضية العليا للاجئين التابعة للامم المتحدة اعلنت الاسبوع الماضي ان اكثر من ثلاثمئة الف مهاجر ولاجئ عبروا المتوسط الى اوروبا منذ بداية العام، ثلاثاهم وصل الى اليونان والثلث الاخير الى ايطاليا.

واضافت ان حوالى 2500 مهاجر لقوا حتفهم خلال عبور البحر منذ بداية العام الجاري فقط. وتفيد المفوضية ان نحو 3500 مهاجر ولاجئ قضوا او فقدوا في المتوسط في 2014.

جزيرة ليسبوس وحدها استقبلت نصف عدد المهاجرين الذين وصلوا الى الجزر اليونانية. لكن سؤ التنظيم في استقبالهم يؤدي لتوتر دائم بينهم وبين الشرطة.

حمد الوادعان مهاجر عراقي تحدث مؤكداً انه لا فرق لديه إن بقي في اليونان او إن وصل الى اي بلد اوروبي آخر، لكن ما يهمني هو ان يحترمني كانسان وان يساعدني على الاتيان بعائلين لتعيش معي. فهذا كل ما اريده”.

ولتخفيف ضغط المهاجرين، بدأت السلطات اليونانية بنقلهم من جزر ليسبوس وكوس الى مرفأ بيريوس القريب من اثينا وذلك من اجل توزيعهم على مخيمات اللاجئين.

من جهته، الاتحاد الاوروبي تعهد مساعدة اليونان لكنه طلب في المقابل ان تقوم بفرز المهاجرين بين لاجئين والمقصود بهم السوريون وبين مهاجرين لاسباب اقتصادية قد يتم طردهم.