عاجل

حوالي مائتي لاجئ رفضوا النزول من ثلاثة قطارات في بلدة رودباي جنوب غرب العاصمة الدنماركية كانت تقلهم من ألمانيا، المهاجرون الذين كانوا راغبين في العبور نحو السويد أصروا على البقاء في هذه القطارات لخشيتهم من أن يتم تسجيلهم من قبل الشرطة الدنماركية والبقاء في كلاجئين في الدنمارك.

مخاوف هؤلاء سببها التدابير الجديدة التي اتخذتها السلطات الدنماركية بشأن اللاجئين والتي نشترها مؤخرا في صحف لبنانية.

السويد تعتبر الوجهة الثانية المفضلة للمهاجرين بعد ألمانيا بحيث تم السنة الماضية إحصاء أكثر من ثمانين ألف طالب لجوء.

وللحد من تدفق المهاجرين قامت الأربعاء الشرطة الدنماركية بغلق الطريق السريع الذي يربط الدنمارك بألمانيا على مستوى بادبورغ لضمان سلامة حوالي ثلاثمائة لاجئ اختاروا المشي على الأقدام للوصول إلى السويد.

مسيرة على مدى ثلاثمائة كيلومتر لم يكملها بعض المهاجرين خاصة المسنين منهم ليتم اقتيادهم إلى نقطة الإنطلاق.