عاجل

عبر مجلته الدعائية على الانترنت أعلن تنظيم داعش أنه يحتجز رهينيتين: نرويجي وصيني، مطالبا بفدية مالية لإطلاق سراحهما

الحكومة النرويجية التي أكدت أن مواطنها اولي يوهان غريمسغارد أوفستاد خطف، رفضت الاستجابة لمطلب التنظيم. ولم يعرف سبب ذهاب يوهان إلى سوريا مطلع العام الحالي فيما المعروف عنه أنه يعمل في جامعة تروندهايم للعلوم والتكنولوجيا

وتقول رئيسة الوزراء النرويجية ايرنا سولبرغ: تتعامل الحكومة مع هذه الحالة بكل جدية. لا يمكننا ولن نرضخ للارهابيين والمجرمين، والنرويج لا تدفع فدية. هناك مبدأ لا نحيد عنه في تعاملنا مع الارهابيين الكارهين للبشر

وعلى غرار الرهينة النرويجي نشرت المجلة صورة الرهينة الصيني فانغ جينغوي، تحت عنوان أسير صيني للبيع، وأرفقت ذلك برقم هاتف عراقي، معلقة: لمن يرغب بدفع الفدية لاطلاق سراحه ونقله

ولم يوضح التنظيم توقيت ومكان خطف الرهينتين، كذلك لم يحدد مقدار الفدية المالية التي يطالب بها للافراج عنهما، كما لم يعرف سبب وجود الرهينتين في المنطقة