عاجل

تقرأ الآن:

خمسماية الف لاجئ عبروا حدود الاتحاد الاوروبي خلال ثمانية اشهر


Insight

خمسماية الف لاجئ عبروا حدود الاتحاد الاوروبي خلال ثمانية اشهر

صدور تقرير عن وكالة فرونتكس الاوروبية بأن خمسماية الف مهاجر عبروا الحدود الخارجية للاتحاد الاوروبي خلال الأشهر الثمانية الماضية. أعداد كثيرة من اللاجئين الذين شوهدوا على الحدود الصربية المجرية كان قد تم احصاؤهم عندما وصلوا الى اليونان منذ بضعة اسابيع قادمين من تركيا. خمسة و سبعون بالمئة من اللاجئين القامين من تركيا هم من السوريين. منذ بداية العام الحالي أكثر من مئة الف لاجئ تم انتشالهم من الغرق في البحر الابيض المتوسط. لأجل بحث موضوع اللاجئين نستضيف في قناة يورونيوز الدولية انطونيو غوتيريس المفوض الاعلى في الامم المتحدة المكلف بشؤون المهجرين و يسأله جيمس فريني من يورونيوز عما يواجهه العالم اليوم من ازمة مهاجرين. و هي الأكبر منذ الحرب العالمية الثانية. و يبدو حتى الآن ان الاتحاد الاوروبي عاجز عن حل هذه الأزمة المتفاقمة. فما هو موقف الامم المتحدة من التدابير التي اتختها السلطات المجرية بالنسبة لإغلاق حدودها تماما مع صربيا و عن البدء بتطبيق قانون الهجرة الذي اقره البرلمان المجري و تناقض هذا القانون مع المعايير الدولية.

انطونيو غوتيريس المفوض الاعلى في الامم المتحدة لشؤون المهاجرين: نحن نعتقد انه لو اختارت الدولة المجرية ان تكون فاعلة كدولة يصل اليها المهاجرون مثل ايطاليا و اليونان و لو امنت لهم معاملة لائقة و سجلتهم كما يجب و بعد ذلك ينقلون الى بلدان أخرى لحصلت المجر على المزيد من الدعم بدلا من ان تتخذ الاجراءات بصورة منعزلة كي تحمي حدودها.

جيمس فريني من يورونيوز: انتم رئيس وزراء سابق و تعرفون ان الناخبين يتساءلون دوما لماذا لا تساعدنا دولتنا قبل ان تساعد اللاجئين و الهاجرين؟

انطونيو غوتيريس المفوض الاعلى في الامم المتحدة لشؤون المهاجرين: المواطنون يتساءلون حقا في حال كانت الهجرة تتم بصورة شرعية من دون مهربين للبشر و من خلال سياسة عامة اوروبية للهجرة. لكن نحن هنا نواجه مشكلة هجرة و نحن أمام الزامية تقبل وجود المهاجرين. على كل بلد ان يحدد سياسته و ان يقبل او لا يقبل بوجود
مهاجرين على ارضه. لكن عندما يدمر بيت سوري و يقتل عدد من افراد العائلة كل البلدان ملزمة بتقديم الحماية لهذه العائلة. لقد وصل الى اوروبا عبر البحر الابيض المتوسط حوالي الاربعماية الف شخص . اوروبا يسكنها حوالي الخمسماية مليون شخص. اليوم في لبنان ثلث عدد السكان هم من المهاجرين اتوا من سوريا و فلسطين. من الواضح
اذا انه اذا تعاونت كل البلدان الاوروبية يمكن ان تحل ازمة المهاجرين و اذا تابعنا سياسة غير واضحة فإن المأساة ستستمر على كل الصعد إن بالنسبة للمهاجرين او بالنسبة للدول الاوروبية.