عاجل

تقرأ الآن:

اللاجئون: منبع لليد العاملة في ألمانيا


مال وأعمال

اللاجئون: منبع لليد العاملة في ألمانيا

مئات الالاف من اللاجئين الذين وصلوا إلى ألمانيا، هربا من الحروب و الفقر أضفى على وجودهم أرباب العمل طابع الفائدة على اقتصاد البلاد إلى حد اعتبارهم هبة ثمينة في بلد يعاني من الشيخوخة، هذا في وقت تعتبر فيه أطراف أخرى تواجدهم عبئا يثقل كاهل بلدانهم.
حيث توالت في الايام القليلة الماضية التصريحات التي ثمنت تواجد هؤلاء اللاجئين في ألمانيا مطالبة بإدخلالهم في سوق العمل في أسرع وقت ممكن . على غرار تصريحات رئيس اتحاد الصناعات الألمانية اولريش غريللو والذي دعا السلطات إلى وضع إطار قانوني للسماح لطالبي اللجوء لتمكينهم من حق الإقامة والبدء في العمل وكذلك الرئيس التنفيذي لشركة دايملر للسيارات ديتر زيتش والذي أعرب من جهته عن رغبته في بدء التوظيف إنطلاقا من مراكز الإيواء.
إلا أن هذا الولع الإقتصادي باللاجئين الذين وطأت أقدامهم ألمانيا منذ أشهر بالنسبة للبعض وأيام فقط بالنسبة للبعض الاخر قد يصطدم بعدة عقبات وأولها العقبات الإدارية فالقانون لا يسمح للاجئ بدخول سوق العمل خلال الاشهر الثلاثة الاولى من إقامته .