عاجل

تقرأ الآن:

وليام كريستي يحب الموسيقى والحدائق أيضا


موسيقي

وليام كريستي يحب الموسيقى والحدائق أيضا

In partnership with

وليام كريستي يحب الموسيقى ويحب ايضاً الحدائق والعناية بها. لكن كيف بدأ ومتى؟

“كانت لدي حديقة في وقت مبكر من حياتي وكانت جزءا أساسيا من تربيتي.

في سن المراهقة بدأت أزور الحدائق، واقراً الكثير عنها، كنت اخصص وقتاً للاستماع إلى الموسيقى وللذهاب إلى الحدائق أيضاً.

وصلت إلى فرنسا في سن الحادية والعشرين او الثانية والعشرين
تقريباً، كنت قد حددت مصدرين لمتعتي في الحياة. شغفان، اذا صح التعبير. هذه الحديقة التي خلقتها من العدم،
كانت في بالي منذ سنوات عديدة، حين وجدت نفسي قادرا على البدء بتنفيذها
بدأت في العام 1985،
فيها سكبت احلامي واحلام يقظتي لمدة 205-30
عاما لكل ما كنت أريد أن أقوم به.

في البداية، كان من الصعب علي ان اقول “ انها انا”. هنا، تبدو حديقة فرنسية، وهنا فيها شيء من الإيطالية، أو تخطيط حديقة ايطالية، أردت أن أركز على هذه الجوانب.

هذه الحديقة هي لحن، كرست نفسي لها، لدي حضور قوي فيها، انها عبارة عن مجموعة من الأشياء التي أعتقد أنها متوافقة ومتناغمة نتنقل بين الحدائق الإيطالية للقرن السابع عشر
والإنكليزية والأمريكية لنهاية القرن التاسع عشر. واضفت الكثير من الاشياء الجديدة التي وضعتها انا.

الطبيعة متقلبة، وان تكون بستاني، احياناً، كما لو أنك والد طفل جامح جداً. الطبيعة قد تنطوي على طقس صعب، كهذا المهرجان
لعام 2015، لكن الطبيعة هي الطبيعة، ويجب التعامل معها.

اختيار المحرر

المقال المقبل
رائعتان من روائع موريس رافيل في مهرجان غليندبورن

موسيقي

رائعتان من روائع موريس رافيل في مهرجان غليندبورن