عاجل

المانيا هي الوجهة الرئيسية للمهاجرين واللاجئين الذين ينتظرون دخولها سيراً على الاقدام عند مدينة سالزبورغ الحدودية. وذلك بعد ان اوقفت القطارات التي تصل هذه المدينة النمساوية بجارتها المانيا. يأتي ذلك بعد ايام على تطبيق المانيا مراقبة حدودها للحد من تدفق اللاجئين والمهاجرين اليها.

وكان وزير الداخلية توماس دي ميزيير قد اقترح مشروع قانون يتعلق باللجؤ ويقضي باعادة المهاجرين الى نقاط دخولهم الى الاتحاد الاوروبي ، لكن هذا القانون لم ينل موافقة مجلس الوزراء ويقول خلال زيارته لمركز رزونهايم يرافقه مفوض الاجئين في الاتحاد الاوروبي ديميتري افراموبولوس: “مراقبة الحدود لا تعني اقفالها. لكنها تؤمن دخولاً منسقاً وبذلك نعلم من سيدخل”.

الى مركز روزنهايم الالماني والمحاذي للحدود النمساوية، وصل يومياً آلاف من اللاجئين غالبيتهم مستقلين القطارات.