عاجل

تقرأ الآن:

بعد الإيماغ 2017...تركمانستان تأمل في استضافة منافسات رياضية عالمية


focus

بعد الإيماغ 2017...تركمانستان تأمل في استضافة منافسات رياضية عالمية

إذا ماكنت في مدينة بناياتها تحمل اللون الأبيض فأعلم أنك في مدينة عشق آباد عاصمة تركمانستان، العاصمة احتضنت الدورة الرابعة والثلاثين للمجلس الأولمبي الآسيوي . الجمعية العامة عقدت بمشاركة خمس وأربعين لجنة أولمبية تابعة للدول الأسيوية العضوة.

لماذا يعتبر الحدث مهما ؟ رئيس المجلس الأولمبي الآسيوي، أحمد الفهد الصباح، يجيب:

“ إذا ما اطلعنا على قائمة الميداليات، فسنجد أن آسيا حاضرة بقوة وحوالي 50 إلى 60 % من المشاركين المنتمين للجنة الوطنية الأولمبية حصدوا الميداليات في أولمبياد لندن، لذلك نحن نحاول رفع هذا العدد خلال أولمبياد ريو لعام 2016 “.

الجمعية العامة الرابعة والثلاثون وافقت على تزكية أحمد الفهد الصباح كرئيس للمجلس الأولمبي إلى غاية عام 2019 ، كما تم اختيار مدينة هانجتشو الصينية لإستضافة دورة الألعاب الآسيوية لعام 2022.

عمدة هانجتشو، زانغ هونغمينغ :

“ تحقق هدفنا باستضافة الألعاب الآسيوية جعلني متحمسا جدا لأنه يعتبر موافقة على ما طالب به مواطنونا الذين ساندوا هذا المشروع وشجعوا المنظمين. استضافة الألعاب ستكون مفيدة لاقتصادنا وثقافتنا “.

وإلى غاية 2022 ستستقبل آسيا أحداثا رياضية هامة ففي عام 2016 ستحتضن الألعاب الأولمبية، وفي عام 2018 ستحتضن بيونغ تشانغ بكوريا الجنوبية الألعاب الشتوية، والألعاب الصيفية لعام 2020 بطوكيو.

أما بالنسبة لمدينة عشق آباد فستحتضن دورة الألعاب الآسيوية الخامسة لفنون الدفاع عن النفس في الصالات ( إيماغ ) وذلك في عام 2017.

رئيس اللجنة التنفيذية للإيماغ لعام 2017 :

“ ستكون المرة الأولى في تاريخ الإيماغ مشاركة سبع عشرة دولة من الأوقيانوسيا، وهو ما يعطينا مسؤولية كبيرة لاستضافة هذه الألعاب بمساعدة حكومتنا على أعلى مستوى ، نتمنى أن نأكون قادرين على الإستجابة لكل المتطلبات “.

وللتحضير لدورة الألعاب الآسيوية الخامسة لفنون الدفاع عن النفس بالصالات ( ايماغ )، بدأت تركمانستان في بناء مجمع أولمبي ضخم بعشق آباد، من المفترض أن تكتمل عملية بنائه في عام 2017.

عضو اللجنة التنفيذية للإيماغ :

:” هدفنا أكبر من هذه الألعاب، بل نهدف إلى استضافة الألعاب الآسيوية ومنافسات دولية، والهدف الرئيسي هو البدء بتنظيم منافسات داخلية من أجل الدفع بالرياضة إلى الأمام والهام الناس والرياضيين “.

السلطات التركمانية أكدت أن الجزء الأول من المشاريع انتهى في شهر أبريل المنصرم أما الجزء الثاني منها فمن المتوقع أن يكتمل مع نهاية العام الجاري. الرياضيون التركمان الذين يتمتعون بشهرة واسعة في البلاد يحاولون التحضير لدورة الإيماغ .

رياضية تركمانية:

“ هدفي هو الفوز بدورة الإيماغ لعام 2017 ورفع العلم التركماني عاليا”

وبانتظار أن يتحقق حلم الرياضية التركمانية، تأمل مدينة عشق آباد في استضافة المزيد من المنافسات.

بيتر كريستوف من يورونيوز :

“ بالنظر إلى مختلف المرافق الموجودة هنا، نتأكد بسرعة أن الرياضة الآسيوية تشهد تطورا ملحوظا، لكن تبقى العديد من الأشياء الآخرى في حاجة إلى المزيد من التطوير “.

القائمون على الرياضة الآسيوية يعمدون إلى استخدام آخر التكنولوجيات الحديثة للدفع بالرياضة إلى الأمام داخل القارة .

رئيس المجلس الأولمبي الآسيوي، أحمد الفهد الصباح :

“ اعتقد أن الشباب والتكنولوجيا واستقرار الألعاب سيكونون ضمن أولوياتنا خلال الأربع سنوات المقبلة “.