عاجل

تقرأ الآن:

لماذا يلجأ الطلاب إلى خطر الغش؟


learning world

لماذا يلجأ الطلاب إلى خطر الغش؟

الطلاب قد يستخدمون التقنيات الحديثة للغش ، لمكافحة هذه الظاهرة، الصين استخدمت طائرات بدون طيار للقضاء على هذه الظاهرة في الامتحانات. لماذا يلجأ الطلاب إلى خطر الغش؟ وكيف يمكن تجنب هذه المشكلة؟

جنوب أفريقيا: أسباب كسر القواعد المهنية؟

نعلم أن بعض الطلاب يلجأون إلى الغش احياناً، لكن ماذا لو علمنا أن المساعدة تأتي من المعلمين ؟ مؤخراً، في جنوب أفريقيا البعض منهم فقدوا وظائفهم لأنهم ساعدوا على الغش. لنتعرف على اسباب كسر القواعد المهنية.

نظام التعليم في جنوب أفريقيا غالباً ما يحتل أدنى المراتب في العالم. يجب أن نشير إلى أن معظم المدارس تعاني من نقص الموارد.
سنوياً، عند الإعلان عن نتائج امتحانات المدارس المتوسطة، يتم الاعلان عن فضائح الغش ايضاً.

في العام 2014، نسبة الغش في المدارس في جميع انحاء العالم كانت غير مشهودة. كمثال، في Stonefountain وهي مدرسة خاصة، أغلب الطلاب فيها
من الطبقة الفقيرة، مدير المدرسة، خلافاً للمتعارف عليه، طلب من المدرسين مراقبة امتحانات دروسهم.

ستة وأربعون طالبا مارسوا الغش. المدير وخمسة مدرسين فقدوا وظائفهم. في مكان آخر في البلد، تم منع بعض الطلاب من إعادة الامتحان لثلاث سنوات كما واجه البعض اتهامات جنائية.
بالنسبة لوزارة التربية، السبب هو ضعف ادارة المدرسة.

بينما التحقيقات جارية، البعض يشعر بالقلق ويعتقد أن الجهات المسؤولة تتخلي عن مسؤوليتها.

بالنسبة لعميدة كلية التربية في جامعة الكاب الغربية، تحفيز الطلاب هو الحل للقضاء على الغش.

إسبانيا: معالجة مشكلة الانتحال

نسخ ولصق اعمال الآخرين باستخدام المواقع الكترونية والترجمة السريعة أو شراء واجبات شخص آخر، تصرف اصبح مألوفاً لآلاف الطلاب في جميع أنحاء العالم. في اسبانيا، هذه الظاهرة مثيرة للقلق، طالب من بين خمسة طلاب يلجأ اليها. للقضاء على هذا الغش المستشري، الجامعة المفتوحة في كاتالونيا، من أكبر الجامعات الثلاث في أوروبا، رائدة في كشف الانتحال بين الطلاب بفضل تقنية الكترونية منذ خمس سنوات، المهندسون يعملون على برنامج لمكافحة الغش.

منذ تطبيق هذا البرنامج نسبة الانتحال انخفضت كثيراً.
قريباً، هذا البرنامج سيمكن من معرفة ما اذا كان النص قذ كُتب من قبل شخص آخر. لتجنب الغش، هناك من يطالب الأساتذة باعادة النظر في بعض الأمور. العديد من الجامعات بدأت تبحث عن حل لهذه المشكلة لأن مصداقيتها اصبحت في خطر.

الهند: اختبار الحدود

سنوياً، هناك مئات الآلاف من الطلبة الناجحين. الحصول على مقاعد في كلية الطب أو الهندسة يعد تذكيراً للهيبة والازدهار.

أكثر من ستمئة ألف طالب يطمحون الحصول على أربعة آلاف مقعد في الاختبارات قبل الدخول إلى كلية الطب في الجامعات العامة.

في الكلية الخاصة، المصروفات مرتفعة جدا. التسجيل فيها خمسة ملايين روبية تقريباً.

هذا المبلغ يعادل سبعة وستين ألف يورو.
هذا العام، المحكمة العليا في الهند ألغت اختبارات الدخول إلى كلية الطب بسبب مزاعم الغش وحددت موعداً جديد لها . الطلاب استخدموا تقنيات الهواتف المحمولة والسماعات الشخصية وبلوتوث للتواصل مع اطباء مأجورين.

في ولاية بيهار، بعض أولياء الأمور والأشخاص تسلقوا جدران المدرسة الثاوية لتمرير الأجوبة للطلاب.

المتخصصون يعتقدون أن هناك مشكلة متأصلة في نظام التعليم الحالي.

اختيار المحرر

المقال المقبل
التعليم لمساعدة اللاجئين على التكيف والاندماج

learning world

التعليم لمساعدة اللاجئين على التكيف والاندماج