عاجل

تقرأ الآن:

اختبار السيارة بلا سائق


عالم الغد

اختبار السيارة بلا سائق

تبدو سيارة اعتيادية لكنها نموذج لسيارة كهربائية تحت الاختبار في مطار سخيبول في أمستردام. يتم تفعيلها بالهواتف الذكية وتشحن لاسلكيا وذاتياً في موقف خاص للسيارات.

أولريش شفيزينا، باحث في مجال الروبوتات، ETH زيورخ / المسؤول الفني والمنسق للمشروع ، يقول: “الشيء المميز في هذه السيارة، هو امكانية التنقل والتوجه بفضل الكاميرات. انها غير مرئية نسبيا موجودة هنا في مستوى المرايا الخارجية والاشارة الأمامية. هي التي تمكننا من فعل كل شيء، السيارة تجد لها مكاناً في موقف للسيارات، وتدراك العقبات من خلال هذه الكاميرات “. خوليان لوبيز غوميز، يورونيوز: “ كيف يمكن لهذه السيارة ادراك البيئة المحيطة بها؟”

كاميرات وأجهزة استشعار بالموجات فوق الصوتية تتيح تغطية الرؤية ل360 درجة .
العلماء في مشروع” البحث الاوربي”:
www.v-charge.eu وضعوا نظاماً للتمييز التلقائي بين السيارات والمشاة. كريستيان هين، باحث في مجال رؤية الكمبيوتر، ETH زيورخ، يقول:
“ نرى نتائج صور الكاميرا. هنا، مثلاً، الأمر يتعلق بالكاميرا المتوجهة إلى اليمين. تسجيلها يمكننا من تكبير المشهد نفسه ليصبح ثلاثي الأبعاد واستخراج العقبات واستخدم هذه المعلومات للتنقل “.

السيارة صممت لمعادلة انماط الحركات المختلفة حولها والتكيف معها.

أولريش شفيزينا ، يضيف قائلاً: “ما نراه هنا هو ما تراه السيارة اجمالاً. من جهة، نرى البيانات من الكاميرا ستيريو التي تزود السيارة بمعلومات لاخبارها أين يمكنها الذهاب واين لا يمكنها. من بعد، هذه السيارة تقدم العديد من الصور خلال ثانية واحدة واختيار افضل طريقة بين مئات المناورات “.

احياناً، بسبب عدم توفر إشارات نظام التموضع العالمي، السيارة هي التي تصمم خارطة تموضع خاصة بها بفضل بيانات الكاميرات وأجهزة الاستشعار في موقف السيارات.

ماتياس بوركي، باحث في مجال الروبوتات، ETH زيورخ، يقول: “لأننا نريد أن تحدد السيارة البيئة التي تحيط بها، نحاول إجراء اتصالات بين ما تراه وبين النقاط الثلاثية الأبعاد التي تم تسجيلها على الخريطة (من مواقف السيارات). يتم وضع هذه الاتصالات على شكل خطوط ملونة. وبذلك نستطيع تحديد الموضع الدقيق للسيارة “.

حالياً، هذه السيارة تستطيع الوقوف ذاتيا في مواقف السيارات لكن لا تزال هناك تحديات تقنية.

فويتشخ ديريندارز، مهندس- فولكس واجن ، يقول: “ حاليا، سرعة السيارة بطيئة. لجعلها أكثر جاذبية علينا العمل على زيادة سرعتها. وعلينا ايضا التصدي لبعض التحديات التقنية كتحسين قدرة ادراك وتفكير السيارة لتتمكن من التنبؤ بما سيقوم به بقية سائقو السيارات الأخرى بموجب حركة المرور”.

وفقاً للباحثين، التحديات الأخرى تتعلق بزيادة استقلاليتها وجعلها أكثر أمانا ودقة مع الحد الأدنى من متطلبات البنية التحتية وبتكلفة منخفضة.

اختيار المحرر

المقال المقبل
الروبوتات السلاحف لاسكتشاف الآثار تحت الماء

عالم الغد

الروبوتات السلاحف لاسكتشاف الآثار تحت الماء