عاجل

في مسعى تحسيسي للمواطنين بأهمية الحفاظ على البيئة، “سفينة نوح للقرن 21” تَعبُر نهر السين لِتُذَكِّر بكارثة كانت ستحل بالعالم لو لم ينجح النبي نوح في إنقاذ ما تمكن من إنقاذه.

سفينة نوح الباريسية بحيوناتها المائة والأربعين المُشَكَّلة من نفايات مُعادة التدوير هي من صُنع الفنان الفرنسي غادْ وِيْل الذي تمكن من استقطاب الكبار والصغار حوالي ضفاف النهر.

No Comment المزيد من