عاجل

بشكل قاطع نفت قوات حلف شمال الأطلسي في أفغانستان، أن تكون وزارة الدفاع الأمريكية أصدرت أوامر لجنودها بغض الطرف على حالات تحرش جنسي بالأطفال، كشفت في صفوف الشرطة الأفغانية

ووجاء ذلك تكذيبا لما كشفته صحيفة نيويورك تايمز، من أن الشرطة الأفغانية والميليشيات المناهضة لطالبان المتحالفة مع قوة حلف الأطلسي في افغانستان، كانت تحتفظ بصبية لاستغلالهم جنسيا

وبين ألفين وعشرة وألفين واثني عشر صدرت أوامر لعسكريين أمريكيين بعدم التدخل، إذا لاحظوا شرطيين يغتصبون أطفالا، وقد تضررت المسيرة المهنية لبعض الجنود بحسب الصحيفة، عندما حاولوا وقف تلك الأعمال بالقوة، لأن مهمتهم كانت تقتصر على محاربة طالبان وليس وضع حد لتلك التجاوزات بحسب قادتهم

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض جوش ايرنست: هذا النوع من الاستغلال الجنسي ينتهك القانون الأفغاني، والتزامات أفغانستن الدولية. وبصورة أشمل فإن حماية حقوق الإنسان بما في ذلك مكافحة استغلال الأطفال، تكتسي أولوية بالغة الأهمية بالنسبة للحكومة الأمريكية. إننا نراقب مثل هذه الفضاعات عن قرب، وقد دافعنا باستمرار عن اولئك الذين عانوا من الاستغلال، وعدم الاعتراف بأسس حرياتهم الإنسانية

من جانبها احتجت وزارة الداخلية الأفغانية على تأكيدات الصحيفة الامريكية، التي وصفت التحرش الجنسي بالأطفال المعروف بباتشه بازي او الطفل اللعبة بأنه مشكلة لها تاريخ قديم، خاصة في شمال أفغانستان. وقالت الوزارة إنه من الخطإ القول إن السلطات الأفغانية لا تعالج الظاهرة