عاجل

زيارة البابا لأميركا والتحديات الأمنية

يقوم البابا فرنسيس، بأول زيارة له إلى الولايات المتحدة وتمثل زيارة البابا فرنسيس الى الولايات المتحدة وبشكل خاص الى نيويورك التي تتزامن مع انعقاد

تقرأ الآن:

زيارة البابا لأميركا والتحديات الأمنية

حجم النص Aa Aa

يقوم البابا فرنسيس، بأول زيارة له إلى الولايات المتحدة وتمثل زيارة البابا فرنسيس الى الولايات المتحدة وبشكل خاص الى نيويورك التي تتزامن مع انعقاد الجمعية العامة للأمم المتحدة، تحديا أمنيا في نيويورك التي سيصلها البابا فرنسيس مساء الرابع والعشرين من أيلول/سبتمبر ويمكث فيها طوال نهار الخامس والعشرين، وصفت السلطات زيارته بأنها “تحد أمني كبير”.ثلاث محطات مقررة في واشنطن العاصمة الفدرالية ونيويورك وفيلادلفيا،يقوم بها البابا خلال الفترة من 22 إلى 27 أيلول/سبتمبر .
وفي زياراته إلى البيت الأبيض والكابيتول مقر الكونغرس في العاصمة واشنطن أو إلى مقر الأمم المتحدة في نيويورك، سيترأس البابا العديد من القداديس في المدن الثلاث على الساحل الشرقي الأميركي. والقداس الأخير سيكون في فيلادلفيا حيث سيقام في الهواء الطلق أمام حشد من مليوني شخص بحسب تقديرات المنظمين
وقلول الكاردينال وورل:
“لدينا الكثير من شبابنا اليافعين،ممن يقولون لنا: إنهم يريدون مشاركة آخرين و بنشاط،في القيم الإيمانية وهذا ما سيأخذ مجراه، حين يخرج أولئك الشباب إلى الشوارع والصلاة من أجل إعادة التفكير،في مكانة الله في قلوبهم وحياتهم، وهذا أمر جديد فعلا” كما يضيف سميث غريغوري:
“الولايات المتحدة بلد متدين جدا، تعيش بين ربوعها أمة من المؤمنين بالله،إنها أمة تعتقد بأن الدين يلعب دورا محوريا في حياتهم،وفي الوقت ذاته،فالولايات المتحدة،تشهد حدوث تغييرات سريعة جدا ومثيرة للغاية بشأن الجانب المتعلق بالدين.ربما قد نشاهد أيضا،أن عددا كبيرا من الأميركيين ممن يقولون لنا: إنه لا دين لهم” ويقول ستيفان غروبي، مراسل يورنيوز، من واشنطن:
“من السابق لأوانه معرفة ما إذا كانت زيارة البابا،سيكون لها تأثير واضح،على الحياة الدينية في أميركا،وفي ارتفاع عدد من يقصدون الكنائس أو على تزايد العمل الخيري،غير أن الشيء المؤكد هو أن البابا فرانسيس هو واحد من أكثر الشخصيات المحبوبة و التي تحظى باحترام جم في أميركا”