عاجل

تقرأ الآن:

علم الدين عازف كمان عمره 13 عاماً ... ينتظر عند الحدود الصربية


صربيا

علم الدين عازف كمان عمره 13 عاماً ... ينتظر عند الحدود الصربية

صربيا وكرواتيا فرضت كل منهما قيوداً على حركة العبور عبر الحدود بسبب الهجرة الضخمة التي تشهدها المنطقة. فعند مدينة سيد الصربية الحدودية، الفا لاجئ ومهاجر ينتظرون السماح لهم بدخول الاراضي الكرواتية…

بينهم فتى في الثالثة عشرة من عمره، اسمه علم الدين، إنه سوري من مدينة حماة، غادرها ووالده وصديقه الحميم الكمان… حلمه الوصول الى النمسا او المانيا لتعلم الموسيقى.

وبعد معزوفة صغيرة، توقف علم الدين ليشرح ماذا تعني له الموسيقى : “إنها تعني السلام ومعها تعم السعادة على كل فرد”.

إنه يحلم “بالعمل مع موسيقي آخر ليتعلم منه فهذا افضل له”.

علم الدين لا يتوقف عن مناجاة كمانه. لكن طيف بلده لا يفارقه فيختم عزفه بكلام “ما رأيت سوى الحرب، اريد ان تتوقف هذه الحرب في بلدي وان اعود اليه”…