عاجل

العلاقات الاميركية-الصينية: اتفاقيات رغم الخلافات

الاستقبال الاحتفالي الذي اقامه الرئيس الاميركي باراك اوباما على شرف الرئيس الصيني شي جي بينغ في البيت الابيض اظهر اهمية العلاقة بين البلدين دون ان

تقرأ الآن:

العلاقات الاميركية-الصينية: اتفاقيات رغم الخلافات

حجم النص Aa Aa

الاستقبال الاحتفالي الذي اقامه الرئيس الاميركي باراك اوباما على شرف الرئيس الصيني شي جي بينغ في البيت الابيض اظهر اهمية العلاقة بين البلدين دون ان يحاول اي منهما اخفاء الخلافات بينهما، خاصة تلك المتعلقة بحقوق الانسان كقضيتي التيبت وبحر الصين الجنوبي.

وصرح اوباما قائلاً: “حتى لو ان بلدينا تعاونا، لكني اعتقد واعلم انكم توافقون – علينا معالجة خلافاتنا بصراحة. الولايات المتحدة تتحدث دوماً بجوهر الحقيقة. نعتقد ان الدول تصبح اكثر نجاحاً والعالم اكثر تقدماً حين تتنافس شركاتنا بشكل متكافئ وعندما تحل الخلافات بشكل سلمي”.

رغم هذه الخلافات، اتفق الزعيمان على نقاط عدة منها ثقافية واقتصادية اضافة لمكافحة الاحتباس الحراري ووقف التجسس الالكتروني.

هذا وترى واشنطن ان شي جي بينغ هو اقوى زعيم صيني منذ عقود وتقول المحللة بوني غلاسير من مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية: “اعتقد ان ذلك كان تحدياً بالنسبة لادارة اوباما لتطوير علاقات التعاون مع بكين. المناطق التي تتقاطع فيها مصالحنا محدودة. لكن حيث تلتقي هناك بعض التطور”.

المسؤولون الاميركيون يرون في العلاقة مع الصين مزيجاً من التعاون والتنافس ويفيد مراسل “يورونيوز”: “رغم الاستقبال الكبير للزعيم الصيني، ظهر بعض الود بين اوباما وشي جي بينغ مع شيء من قلة الثقة. الحزم المتنامي للصيني فاجأ واشنطن غير مرة، لكن اوباما ما زال مؤمناً بانها تريد ان تلعب دور الشريك العالمي المسؤول الى جانب الولايات المتحدة”.