عاجل

تقرأ الآن:

ضبابية المشهد حول برامج التيسير الكمي و توقعات أسعار النفط


مال وأعمال

ضبابية المشهد حول برامج التيسير الكمي و توقعات أسعار النفط

مرحبا بكم في أولى حلقات برنامج أعمال الشرق الأوسط من استديو يورونيوز في المقر الجديد.
في هذه الحلقة نطلع على أسباب تخبط الأسواق العالمية الأسبوع الماضي، وفي بزنيس سناب شوت موجة تشاؤم تسود توقعات أسعار النفط.
اضطربت الأسواق العالمية على إثر حالة من عدم اليقين حول سياسيات التسهيل النقدي في الاتحاد الأوروبي واليابان.
ففي الوقت الذي خيب فيه ماريو دراغي آمال الأسواق بعدم تحديد وقت لإعلان زيادة لبرنامج التيسير الكمي في منطقة اليورو، المستثمرون زادوا من توقعاتهم لمزيد من برنامج التيسير الكمي في اليابان.

الاسواق العالمية : حالة من عدم اليقين حول سياسيات التسهيل النقدي

ارتفعت التوقعات في الاسواق العالمية الاسبوع الماضي حول احتمالية قيام البنك المركزي الاوروبي برفع برنامج التيسير الكمي .
تصريحات ماريو دراغي رئيس البنك المركزي الاوروبي امام البرلمان الاوروبي احبطت التوقعات. لتعزيز برنامج التيسير الكمي .
ماريو دراغي يقول : “إن برنامج شراء الأصول لديه ما يكفي من المرونة ضمنيا، وسنقوم بتعديل قدره ومدته حسب الاقتضاء، وبحسب ما تتطلب السياسة النقدية “. تصريحات دراغي خيبت آمال الأسواق العالمية بعد ان سعرت الأخيرة احتمال زيادة في التيسير الكمي اثر بعض التلميحات.
في اسبانيا خسر المؤشر -3.65% أما داكس الالماني فخسر -2.85% و كاك أربعون الفرنسي -2.52%.

الأسواق عادت للانتعاش مع نهاية الاسبوع الماضي اثر انباء جاءت من اليابان عن احتمالية زيادة برنامجها التحفيزي حيث أظهرت بيانات جديدة أن اليابان، عادت الى مرحلة انكماش الاسعار على الرغم من برامج التيسير الكمي التي دامت على مدار اكثر من عشر سنوات الى الان. في أسيا، اغلق مؤشر نيكاي يوم الجمعة على ارتفاع بأكثر من 1.13% على اثر هذه التوقعات، وفي الصين ايضاً مؤشر شانغهاي أغلق على ارتفاع 0.60 .

رأي من أبوظبي
للمزيد عن هذا الموضوع ينضم الينا كبير استراتيجيي الاسواق في اي دي اس سيكوريتز من ابوظبي نور الدين الحموري. اهلا بك نور.
 رغم الجهود التي تبذلها حكومة طوكيو لتحفيز الاقتصاد، البيانات الاخيرة  اظهرت ان الانتعاش في اليابان ربما صعب المنال لماذا ؟

  • نور الدين الحموري*:“برامج التيسير الكمي احياناً يكون لها تأثير سلبي على المدى الطويل، وهذا في الغالب ما يحصل في اليابان حالياً. عمليات التيسير الكمي كان لها بالفعل تأثير ايجابي في البداية على الاقتصاد بدليل انها خرجت من انكماش الاسعار لفترة من الزمن، لكن اضافة ضريبة المبيعات التي هي ضمن خطة رئيس الوزراء شنزو ابي كان لها الاثر السلبي على الاقتصاد، كما ان رفعها مجدداً العام المقبل كما هو مخطط له قد يكون له اثر سلبي ايضاً. اما التيسير الكمي، فكميته مرتفعة جداً ولازال البنك يريد رفعه البرنامج لكن استمرار ارتفاع البرنامج قد لا يجدي نفعاً كما حصل في السابق، وذلك لان حجمه تضخم بشكل كبير وقد يحتاج الاقتصاد الى دفعة جديدة من خلال اجراءات اخرى وليس التيسير الكمي فقط هو الحل, وهو ما اثبته التاريخ.”
     

دالين حسن يورونيوز:” الاسبوع الماضي الاسواق اختبرت خيبة امل بعد تصريحات دراغي وانتعاش مع تكهنات بشأن زيادة التيسير الكمي في اليابان، كيف تسعر الأسواق توقعات سياسيات التسهيل النقدي ؟ ”

  • نور الدين الحموري*:“هناك شيء مهم حالياً، الاسواق لم تستفد بشكل كبير للاسف من توقعات زيادة التيسير الكمي من اليابان مع ان هذه التوقعات اتت بعد خيبة الامل من تصريحات دراغي. يعود عدم استفادة الاسواق من توقعات التيسير الكمي الى استمرار عدم وضوح الرؤية في الاسواق واستمرار حالة عدم اليقين مما سيفعله البنك الاحتياطي الفدرالي الامريكي في المستقبل القريب, حيث ان الجميع عاد الى الملاذات الامنة من جديد ومنها الذهب الذي ارتفع بواقع 8% على مدار الاسبوعين الماضيين والين واخيراً السندات، وفي الغالب ما ستستمر هذه التحركات خلال الفترة المقبلة حتى وضوح سياسة الفدرالي المقبلة. الاهم من ذلك كله ان الاسواق لطالما كانت تسعر التوقعات المستقبلية وليس الحقائق، وهو الشيء الذي دائماً يعرض الاسواق الى الصدمات عندما تأتي قرارات البنوك المركزية على عكس توقعات الاسواق او يتم تأجيل اتخاذ القرارات وهو الشيء الحاصل الان من المركزي الاوروبي وايضاً البنك الاحتياطي الفدرالي الامريكي.”
     

دالين حسن يورونيوز:” في حال زيادة برنامجي التيسير الكمي في اليابان واوروبا، كيف يمكن ان تدعم هذه الخطوة تداول العملات في الاسواق العربية ؟”

نور الدين الحموري:“التأثير كالعادة بالتأكيد ليس في المنطقة العربية فقط بينما حول العالم، رفع برنامج التيسير الكمي سيزيد من مستوى السيولة في الاسواق العالمية بالتأكيد وسيزيد من التذبذبات في الاسواق وخصوصاً اسواق الاسهم وحتى العربية منها والتي استفادت ايضاً على مر السنين من البرامج التحفيزية حول العالم ايضاً. لذلك في ما لو تم الاعلان عن المزيد من التيسيرات الكمية، نتوقع ان يكون لدينا زيادة ملحوظة في حجم التداولات في المنطقة العربية والعالم من جديد.

مؤسسات عالميية تتفق على تخفيض توقعات اسعار النفط

في الشهر الماضي، أكثر من عشر مؤسسات مالية دولية كبرى خفضت توقعاتها لأسعار النفط الخام. بعدها، ستاندرد اند بورز، خفضت توقعاتها لأسعار النفط الخام لعام 2015. وفقاً للوكالة، هذه المراجعة تعني أن اسعار النفط قد تستغرق وقتا طويلاً للتعافي.
بالنسبة لعام 2015، ستاندرد آند بورز توقعت أن يستقر خام برنت على حوالي 50 دولار للبرميل، وخام غرب تكساس الوسيط على 45 دولار للبرميل. اما بالنسبة لعام 2016، فقد يصل سعر برنت لمستويات 55 دولار للبرميل وخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي إلى 50 دولار.
في الاسبوع الماضي، شركات الطاقة الامريكية خفضت ايضا عدد الحفارات النفطية العاملة للأسبوع الرابع على التوالي، انها إشارة إلى أن استمرار انخفاض أسعار النفط الخام قد دفع الشركات للحد من خطط الحفر.

ALL VIEWS

نقرة للبحث