عاجل

تقرأ الآن:

مدريد تتهم رئيس كاتالونيا بالعصيان المدني


إسبانيا

مدريد تتهم رئيس كاتالونيا بالعصيان المدني

بسبب اتهامه بالعصيان المدني في ألفين وأربعة عشر استدعى القضاء الاسباني الرئيس الاستقلالي لكاتالونيا آرتور ماس، وذلك بعد يومين من فوز الانفصاليين في الانتخابات المحلية في إقليم كاتالونيا، حيث أدان مؤيدو ماس ما وصفوه بمحاكمة سياسية

ويقول جوزيب رول عن حزب اللقاء الديمقراطي في كاتالونيا: الجهود تبذل الآن بهدف كسب قضية في المحاكم، بعد أن عجزوا عن تحقيق الفوز عبر صناديق الاقتراع. الرئيس الكاتالوني له قيمته على المستوى الوطني وكذلك الدولي

وقد دعي ماس إلى جلسة استماع، بسبب تنظيمه استفتاء نهاية ألفين وأربعة عشر، بخصوص استقلال كاتالونيا عن اسبانيا

ويقول ألبرت ريفيرا زعيم حزب مواطنون: نحن نتجه نحو التدخل في دستورية الدولة مثلما يفعل آخرون. إذا حمل أحد المسؤولية بشكل قانوني، فذلك لأنه يفترض وجود تجاوزات وراء ذلك

ويأتي استدعاء ماس في وقت ينتظر أن يتفاوض فيه تحالف النعم الانفصالي مع قائمة أخرى مماثلة هي مرشح الوحدة الشعبية، بهدف تشكيل أغلبية مستقرة في البرلمان

ويقول جوردي ماتاس المحلل السياسي: بداية، سيصبح آرتور ماس عضوا في الكونغرس الاقليمي، وبذلك سيتمتع بالحصانة البرلمانية. وعليه، ستحتاج العدالة إلى موافقة برلمان كاتالونيا بشأنه، حتى يوجه إليه الاتهام رسميا

من جانبها تسعى الحكومة الاسبانية إلى إقرار نص تشريعي لتعديل القانون الأساسي للمحكمة الدستورية، بما يمكن من تعليق مهام أي شخصية كاتالونية، تتجاهل قرار المحكمة، مثلما حصل في الاستفتاء الرمزي في الاقليم