عاجل

مجلس الاتحاد الروسي باجماع اعضائه وافق على طلب الرئيس فلاديمير بوتين بالسماح له باستخدام قوات مسلحة روسية في الخارج. سيرغي ايفانون مدير ديوان الرئاسة اوضح ان القرار يتعلق بسوريا التي طلب رئيسها بشار الاسد المساعدة العسكرية من موسكو.

واشار الى ان استخدام القوة ينحصر في ضربات جوية لمساندة الجيش النظامي السوري في معركته ضد الارهاب، مضيفاً ان لهذه الضربات الجوية إطار زمني محدد. كما استبعد ايفانون استخدام القوات الروسية البرية.

هذا وتعزز روسيا وجودها العسكري في ميناء طرطوس السوري وقد بنت قاعدة جوية قرب اللاذقية في شمال غرب البلاد. ورصدت اقمار صناعية اميركية زيادة في النشاط العسكري الروسي وقد شمل دبابات وطائرات ومروحيات وجنود يقدر عددهم بالفي شخص.

وكان الرئيس الروسي قد فرض نفسه في الامم المتحدة كلاعب اساسي للوصول الى حل للازمة السورية، حين اقترح تحالفاً دولياً يشبه ذلك الذي تشكل ضد هيتلر في الحرب العالمية الثانية. وقد اقر نظيره الاميركي باراك اوباما بضرورة التعاون معه.