عاجل

عاجل

الإنتخابات البرتغالية: ما مصير الحكومة بعد الإصلاحات؟

مواجهة أخرى لسياسات التقشف في صناديق الإقتراع، الآن في البرتغال. النمو يعود بعد إصلاحات صارمة. ما مصير الحكومة البرتغالية؟

تقرأ الآن:

الإنتخابات البرتغالية: ما مصير الحكومة بعد الإصلاحات؟

حجم النص Aa Aa

بعد الإنتخابات في اليونان، سياسات التقشف في منطقة اليورو تعود إلى المواجهة في صناديق الإقتراع، هذه المرة في البرتغال. حيث عودة النمو بعد اصلاحات مؤلمة.
في اقتراع الرابع من أكتوبر هناك احتمال فوز يمين الوسط ويسار الوسط الذي فازت به الحكومة بنحو ثلث الأصوات، والحزب الشيوعي باعتباره من سيحدد الفائز المحتمل.
قد يستفيد الشيوعيون من انزعاجهم من معدل البطالة 12٪. بينما 20٪ من السكان تقريباً يعيشون على حافة الفقر، وهو رقم قياسي منذ العام 2004.
ردة فعل على صرامة كهذه هل ستطيح بالحكومة البرتغالية؟ كيف ستحصل على دعم ناخبين أنهكتهم التخفيضات في الميزانية؟
للإجابة على هذه الاسئلة، برنامج نيت وورك استضاف من البرلمان الأوربي في بروكسل: باولو رانجييل، نائب رئيس حزب الشعب الأوروبي وعضو في الحزب الديمقراطي الاشتراكي في السلطة في البرتغال. والسيدة ماريسا ماتياس، من اليسار الأوروبي الموحد وعضو في كتلة اليسار في البرتغال.
والسيدة باسكال جوانان، المدير التنفيذي لمؤسسة روبرت شومان، وهي مؤسسة فكرية مقرها في بروكسل وباريس.