عاجل

التعصب العرقي أو الديني و مسائل عدم التسامح و الكراهية تجاه الأديان و الأعراق ، موضع اهتمام أوروبي على أعلى المستويات في ضوء إحصاءات تشير الى ان عدم التسامح مرده ديني باربعة و ستين بالمئة من الحالات و لأجل دراسة سبل مكافحة التعصب انعقدت في بروكسل و برعاية المفوضية الأوروبية ندوة “الحقوق الأساسية” و تدور فعاليات هذه الندوة على مدى يومين. بهذ1ه المناسبة، نائب رئيس المفوضية الاوروبية فرانس تيمرمانز تحدث ليورونيوز قائلا:” أوروبا تبدو أقل تسامحا اثناء الأزمات و عدم التسامح جزء من من التاريخ الاوروبي يجب ان نعي ذلك و يجب ان نكافح التعصب و نكافح ايضا عدم التسامح لان ديمومة المجتمع الاوروبي تعتمد على قدرتنا على العيش المشترك باختلاف ثقافاتنا و دياناتنا”. احصاءات المفوضية الاوروبية تشير الى أن ثلاثة و سبعين بالمئة من الاوروبيين يعتقدون أن وسائل التواصل الإجتماعي تزيد من حالات التعصب و الكراهية و المشاركون في ندوة بروكسل للحقوق الأساسية، سيركزون ايضا على سبل مكافحة التعصب و عدم التسامح في وسائل التواصل الاجتماعي و الانترنت.