عاجل

للمرة الأولى شن الطيران العسكري الروسي ضرباته الجوية في سوريا. وقالت وزارة الدفاع الروسية إن الطيران الروسي قام بعشرين طلعة جوية، أصاب خلالها أهدافا تابعة لتنظيم الدولة الاسلامية، الذي يشن ضده تحالف دولي أيضا ضربات جوية

واستهدفت الغارات الروسية ريفي حمص وحماة، وقد أوقعت ما يزيد عن أربعين قتيلا وعديد الجرحى بينهم مدنيون ونساء وأطفال، بحسب الدفاع المدني في ريف حمص الشمالي، والائتلاف السوري المعارض الذي وصف القصف وما يتوارد من تمهيد لعمليات برية، بالعدوان على الشعب السوري

وينفي نشطاء ميدانيون أي وجود لتنظيم الدولة الاسلامية في المنطقة

ويقول رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية خالد خوجة: جميع تلك المناطق كانت تقاتل ضد داعش، وهزمت عناصر تنظيم الدولة الاسلامية والمجموعات المتطرفة الأخرى منذ سنة. جميع الضحايا للاسف هم مدنيون، بمن فيهم عنصر من فريق للدفاع المدني وخمسة أطفال

واتهم المعارض السوري موسكو بأن الهدف من غاراتها الجوية هو الابقاء على الأسد في السلطة، قائلا إن الروس يعرفون، أنهم يدعمون مجرما