عاجل

تقرأ الآن:

قصف قندوز يؤدي إلى مقتل أعضاء من أطباء بلا حدود


أفغانستان

قصف قندوز يؤدي إلى مقتل أعضاء من أطباء بلا حدود

أدى القصف الذي استهدف مستشفى أطباء بلا حدود في مدينة قندوز الأفغانية والذي قد يكون ناجما عن غارة أميركية، إلى مقتل تسعة من موظفي المنظمة التي أكدت أنه استمر ثلاثين دقيقة.
وشددت المنظمة على أنها أبلغت على سبيل الاحتراز الإحداثيات الجغرافية للمستشفى إلى “جميع أطراف (النزاع) .. ولا سيما كابول وواشنطن” فيما تحدث الحلف الأطلسي عن “ضربة جوية” أميركية بدون أن يحدد عدد القنابل التي القيت.
وإلى جانب قندوز، تشهد ولايات بدخشان وبغلان وتخار هجوما يزداد شراسة لطالبان التي تريد الاستيلاء على مدن. وفي بدخشان، سيطر مقاتلو الحركة لفترة وجيزة الجمعة على إقليم بهاراك القريب من العاصمة فيض اباد، قبل أن يتم طردهم. ويقول صديق صديقي، المتحدث باسم وزارة الداخلية الأفغانية:
“كان مابين 10 و 15 إرهابيا يختبئون في المستشفى الليلة الماضية،حين وقع الهجوم،حسنا لقد قتل الإرهابيون جميعهم،لكننا خسرنا أطباء أيضا، سنبذل قصارى جهدنا حتى يتمكن الأطباء من أداء عملهم وسط بيئة آمنة”.
وشهدت هذه المدينة الكبيرة في شمال أفغانستان معارك طاحنة بين مقاتلي طالبان وقوات الأمن الافغانية خلال الأسبوع الجاري.
ولم يعد الجيش الأفغاني يحظى بدعم على الأرض من الحلف الأطلسي الذي أنهى مهمته القتالية في هذا البلد ولم يعد ينشر فيه سوى 13 ألف جندي تقتصر مهمتهم على تقديم المشورة والتدريب.
وتثير الضربات الجوية لتحالف دول حلف شمال الأطلسي جدلا حادا في أفغانستان خصوصا بشأن جدوى هذه الغارات و“الأضرار الجانبية” التي تسببها. وفي تموز/يوليو الماضي قتل عشرة جنود أفغان خطأ في غارة أصابت حاجزا كانوا يتمركزون عليه في ولاية لوغار شرق البلاد
ويعتبر المستشفى الوحيد في المنطقة الواقعة شمال أفغانستان القادر على معالجة المصابين بجروح خطيرة.
وأفاد بيان للمنظمة “أن العديد من المرضى وأفراد الطاقم لم يستجيبوا للنداء بعد” مؤكدة أنها نقلت على سبيل الاحتراز المعلومات عن الموقع الجغرافي لمستشفاها “إلى جميع اطراف” النزاع بين الجيش الأفغاني وطالبان للسيطرة على قندوز خلال الأيام الاخيرة.
وعند وقوع القصف كان في المستشفى 105 مرضى وطاقم من ثمانين شخصا من الأفغان والأجانب
وقالت المنظمة إن أكثر من ثلاثين شخصا من أفراد طاقم المسشتفى فقدوا بعد هذه الضربة.وقدم المركز الطبي لأطباء بلا حدود مساعدة أساسية للسكان في قندوز.