عاجل

في إيران أقيمت هذا الأحد، في أحد مساجد طهران مراسيم تأبين 104 حاج من بين الذين قضوا في حادث تدافع منى، شارك في هذه المراسيم المرشد الأعلى للجمهورية الاسلامية آية الله علي خامنئي إلى جانب وفد من كبار المسؤولين في البلاد.

و حضر حشد كبير من الناس المظاهرة التي أقيمت في شوارع العاصمة. الإيرانيون عبروا عن الحزن والألم الذي سببه حادث التدافع خلال موسم الحج في 24 من شهر سبتمبر/أيلول الماضي والذي ذهب ضحيته 464 إيرانيا.

وتقول إحدى المتظاهرات : “تأثرت كثيرا بهذا الحادث. لم أفقد أي شخص قريب خلاله ، ولكنني أشعر بحزن العائلات لاتي فقدت شخصا عزيزا”

وتضيف متظاهرة أخرى : “ جئت لتبادل التعازي مع الأسر. بالتأكيد لدهيم كذلك أطفال صغار، جئت لأشاركهم الحداد”
الشارع الإيراني يعتقد أن السبب الرئيسي وراء مأساة منى هو ضعف إدارة المسؤولين السعوديين. الشيء الذي جعل العلاقة الباردة بين إيران والمملكة العربية السعودية أكثر تعقيدا.

ويقول جواد منتظري مراسل يونيوز في طهران : “عدد كبير من الناس الذين حضروا جنازة ضحايا مينى يطالب تشكيل لجنة للتحقيق والمتابعة، ومحاكمة الجناة الرئيسيين.”