عاجل

عاجل

بحوث لإبتكار شاشات هواتف ذكية أكثر صلابة

تقرأ الآن:

بحوث لإبتكار شاشات هواتف ذكية أكثر صلابة

حجم النص Aa Aa

أكثر من مليارهاتف ذكي، يباع كل عام في جميع أنحاء العالم. هشاشة الشاشات التي تعمل باللمس هي القاسم المشترك بين هذه الهواتف، ورغم التقنيات المتطورة

أكثر من مليارهاتف ذكي، يباع كل عام في جميع أنحاء العالم. هشاشة الشاشات التي تعمل باللمس هي القاسم المشترك بين هذه الهواتف، ورغم التقنيات المتطورة المستخدمة في تصميمها، فإن هذه الشاشات تكسر بسهولة.

تعزيز سلامة شاشة الهواتف الذكية هو هدف باحثي كورنينج، المصنع الأميركي للزجاج، الذي يزود آبل وسامسونج بهذه المادة.

الإختبارات تهدف إلى تحديد كيفية مقاومة الشاشة للتاثيرات الخارجية مثل السقوط وغيرها.

تطورحجم الهواتف وتصميمها، يمثل تحديا إضافيا للباحثين.

يقول جوشوا جاكوبس، مدير الأبحاث في كورنينغ:“الأجهزة أصبحت رفيعة وأكبر حجما و أكثر سعة للمعلومات. الزجاج المستخدم كان منحنيا وكل هذا يشكل ضغوطا إضافية خاصة في حالة السقوط.”

شركة سكويرالمتخصصة في تأمين المنتجات الالكترونية، تقوم بدورها باختباراتها الخاصة. الشاشات المتصدعة هي موضوع غالبية الشكاوى المقدمة. شركتا أبل وسامسونج، عززتا الصلابة في آخر نماذجها (اي فون 6S وغالاكسي نوت 5) وذلك بفضل هيكل خارجي من الألمنيوم والزنك. أما الشاشات، فتمت حمايتها بطبقة من الزجاج المقوى باستخدام طريقة تسمى“التبادل الأيوني”.

ولكن النتائج ليست مرضية تماما.

يقول ستيفأبرنثي، الشريك المؤسس والرئيس التنفيذي لسكوير:“كل ما تم القيام به زاد من صلابة الهواتف، لكن الناس يستمرون في تكسيرها.”

البحوث تهدف حاليا إلى ابتكار شاشة غير قابلة للكسر وقد يتطلب ذلك وقتا طويلا.