عاجل

ندد الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند بما أسماه بأعمال العنف غير المقبولة ضد اعضاء إدارة شركة “إير فرانس” مشددا على أن مثل هذه الإفعال لها تداعيات على صورة وجاذبية فرنسا. إدانة هولاند تأتي بعد يوم واحد من محاولة اعتداء مئات العمال في الشركة الفرنسية على مدير شؤون الموظفين كزافييه بروسيتا أثناء اجتماعه مع مجلس الإدارة لمناقشة خطط لإعادة الهيكلة تشمل إلغاء 2900 وظيفة.

الأحداث الأخيرة التي رأها الكثيرون بمثابة فضيحة للشركة أكبر في أوروبا من حيث حركة الطائرات دفعت بروسيتا للاعراب عن شعوره بالصدمة.

كزافييه بروسيتا مدير شؤون الموظفين في “إير فرانس”:
“على المستوى الشخصي أشعر بالصدمة وخيبة الأمل، لكن لا أريد أن ألقي اللوم على جميع العمال والنقابات في “إير فرانس”.”

النقابات العمالية في “إير فرانس” التي أدانت الحادث قالت إن تصرفات الشركة هي ما أججت غضب العمال وأوصلت الأمور إلى هذا الحد.

كريستوف مالوجي من نقابة “أف أو” للعمال:
“لا نقبل مثل هذه الإفعال. لكن طفح الكيل. لقد بذل الموظفون مجهودا كبيرا في المقابل يتحدث الرؤساء عن تسريحات. إن هذا الحديث غير مقبول والعمال أوضحوا ذلك على طريقتهم الخاصة.”

وتحاول شركة “ايرفرانس” التي اندمجت مع الخطوط الهولندية “كيه ال ام” في 2004، خفض النفقات خلال عامين بمقدار 1,8 مليار يورو.