عاجل

عن عمر ناهز ثلاثة وتسعين سنة توفي أرباد كونز، أول رئيس منتخب ديمقراطيا في المجر إثر سقوط الشيوعية

كان حكم على كونز بالمؤبد إثر انتفاضة بودابست سنة سبعة وخمسين، قبل أن يصدر بحقه عفو في ثلاثة وستين

وفي ثمانية وثمانين أضحى كونز عضوا مؤسسا لتحالف الديمقراطيين الأحرار، وهو حزب معارض للنظام الشيوعي

وبعد انهيار الستار الحديدي سنة تسعة وثمانين انتخب كونز نائبا، وبعدها بسنة انتخب رئيسا للجمهورية، وظل في منصبه حتى سنة ألفين

وكان كونز مختصا في ترجمة أعمال من الأدب الأنجلو ساكسوني، بعد أن تعلم الانجليزية في السجن