عاجل

تقرأ الآن:

أشهر"بورتريهات" غويا في المتحف الوطني اللندني


ثقافة

أشهر"بورتريهات" غويا في المتحف الوطني اللندني

المتحف الوطني في لندن يحتضن معرضا بعنوان “غويا: بورتريهات” وفيه نستكشف حوالي ستين بورترية رسمها الفنان الإسباني الشهير فرانثيسكو دي غويا، الذي يعد واحدا من أعظم الرسامين في القرن الثامن عشر.
المعرض يتبع مسيرة غويا الإبداعية، الذي تحول إلى رسام البلاط الملكى في العام 1799.

رغم إصابته بالصم في منتصف حياته، استطاع غويا أن يترجم ما يراه من خلال بورتريهات ولوحات بتفاصيل مذهلة.

أمين المعرض كزافييه براي:” الشيء الرائع حقا هو أن نرى كيف تسلط هذه البورتريهات الضوء على الفنان نفسه، لنعرف ما كان يحبه او يكرهه أو يعشقه، هناك الكثير من الأفكارالرائعة في حياة هذا الفنان، نحن نشعرأننا بصدد التواصل مع هؤلاء الناس الذين رسمهم وأكثر من ذلك، نشعرأنه بإمكاننا التعرف على شخصاتهم وعلى حالتهم النفسية.”

بورتريه دوقة ألبا الذي رسمه غويا في العام 1979، يعد أبرز البورتريهات في المعرض. فقد حامت شائعات حول علاقة عاطفية ربطت بين هذا الفنان الإسباني ودوقة ألبا واسمها دونا كاياتانا دي توليدو.

يضيف أمين المعرض، كزافييه براي:“دوقة ألبا كانت من أهم الداعمين للفنان غويا ، أعتقد أنه كان من ناحيته مهووسا بها، فقد كانت جميلة جدا وغنية جدا وعاشقة للفنون، لذلك جعلت من غويا رسام البلاط الخاص بها، رسم لها الكثيرمن اللوحات وتشير في إحداها إلى الأرض حيث كتب “سولوغويا“، أي ان غويا فقط هو من يمكنه رسمها.”

إلى جانب البورتريهات، رسم غويا، في أعماله العديد من الجوانب المظلمة والمخيفة في الطبيعة الإنسانية.

معرض “غويا بورتريهات“، يتواصل في المتحف الوطني اللندني حتى العاشر من يناير المقبل.

اختيار المحرر

المقال المقبل
قصات بسيطة وناعمة في عرض ديور

ثقافة

قصات بسيطة وناعمة في عرض ديور